اغلاق

‘جدو يحصل على عمل‘ .. قصة قصيرة ومضحكة

رأت مريم جدها يتنقل من غرفة الى غرفة اخرى ذاخل المنزل ، فقالت لأختها وفاء : مسكين جدو أنه يحس بالملل.. قالت وفاء : وماذا تقترحين يا مريم؟


الصورة للتوضيح فقط


قالت مريم : أعتقد أن إيجاد وظيفة مناسبة لجدو ستقضي على الملل الذي يشعر به.. قالت وفاء : وكيف نساعده؟ قالت إ يمان: تعالى، فقد قرأت بالأمس في الصحيفة، انهم يطلبون حارسا في احد المخازن.
جاءت مريم  بالصحيفة وقالت : أعتقد أن جدو يستحق هذه الوظيفة .. هيا نذهب إلى جدو ونقترح عليه الذهاب لشغل هذه الوظيفة .. قال الجد : أعمل حارسا ليليا أنا ؟ يا لها من فكرة جيدة : ولم لا ؟ أنني أشطر وأصغر جدو في العالم . هيا أعطياني العنوان لأذهب حالا. أخذ الجد العنوان وخرج من البيت، تودعه مريم  ووفاء، قالت وفاء: لم اصدق اننا اقنعناه اخيرا بالعمل.. وقالت مريم : انظري اليه، انه سعيد جدا. وفي الشركة ، تقدم الجدّ إلى صاحب المخزن الذي قال له : لا مانع عندي من تعیینك حارسا في المخزن ، ولكن بشرط أن تفحص عن نظرك أولا.
أسرع الجد إلى العيادة الخاصة بصاحب العمل، لكشف النظر، ولكن الجدّ وجد صعوبة بالغة في معرفة فتحات الدوائر ..أخذ الجدّ تقرير الطبيب، وذهب به إلى صاحب العمل، فقال له : الطبيب يقول إنك لم تستطع أن ترى الدوائر الصغيرة .. هذا يعني أن نظرك ضعيف يا عمّي ولا تصلح للخدمة .. قال الجد: ولكن هذا مستحيل .. اعني مستحيل ان يكون هناك لص بحجم الدائرة الصغيرة .. ضحك صاحب العمل وقال : صدقت صدقت، إنك ظريف حقا، ولكن آسف ، يجب ان تقوي نظرك اولا.
ذهب جدو الى البيت، وجلس ياكل جزرا كثيرا، راته وفاء فقالت: ما الذي یفعله جدو؟ قالت مريم  : إنه يتدرب على تقوية بصره بأكل الجزر بكثرة .. بعد أیام قالت مريم : انظري يا وفاء ما الذي يفعله جدو.. انه يبحث عن اصغر الكائنات ليتدرب على رؤيته من بعيد .. وفي العيادة قال الطبيب : ما شاء الله ! لقد قرأت كل الدوائر الصغيرة، وتستحق العمل فورا. قال جدو : ألا توجد دوائر أصغر؟ ضحك الطبيب وقال : يوجد العمل في انتظارك!!

لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكترونيpanet@panet.co.il)

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق