اغلاق

انثى بين عورات .. بقلم : هديل وتد

اعيش في مجتمع يخجل من رائحة الازهار ويخفيهايخاف عليها من ان تزهر محتواها العقلي والفكري قبل الجسدي..


الصورة للتوضيح فقط         

وهذا المجتمع يجمل المنجل ويحدده
ويتباهى بحدته
ويظهره بكل تقشف
ضد الانثى
يحاول جاهدا ان يريها تعصبه
وان تحذر في كل خطة فكرية من ان تحاول ان تثور
والغريب في ذلك ان هذا سلاح الانثى على الانثى
اقصد ...اللاتي تبرمجن على هذا النحو وبذلك يمررون ذلك للاجيال الاخرى
.....
وها انا تلك
اسميت نفسي
امرأة بين عورات
عورات يخجلن من انوثتهن
من اراءهن
لا اتكلم هنا عن اللباس المظهري الذي اتخذوه نقطة محور في تحديد نوع تلك الانثى ...اقصد ان كانت شريفه او غير ذلك
ولكن اتكلم عن تحريم العقول
ان يغلفوا هذا العقل ويعتبرونه عورة اذا فكر بحرية
واذا اعتقد
والجريمة اذا اعترض
امرأة بين عورات
امرأة متفتحة متنورة وثائرة
على الحلال والحرام
على العين والحسد
على مجالس النساء الفارغة التي يشوبها الكثير من العقل وتمتاز بالحديث الفارغ التافه
الذي ينم على اغلاق لافاق الفكر ..والخيال
على جهل اظلمه ان قلت عنه جهل
احاول جاهدة فيه ان ابقى كما انا
ان لا انجرف ..والاصعب من  ذلك هو ان لا اعتاد على هذا النوع من نمط الحياة
ان تكون الانثى فقط في الشكل او في مهامات المنزل
احاول ان امارس كل انوثتي في اتقاني لعمل
واتقاني لفن  ..  ان اخرج كل ما في فكري وجسدي من افكار ملونة وساحرة واحولها الى رسمة مليئة بالوان الشغف
او ان احولها الى شعر جميل عن حياة
الانثى قبل ان تكون عورة ..هي حياة
اتمنى من كل انثى ان تتذكر جوهرها قبل ان تتذكر عوراتها الفكرة والعادات القاتلة للحرية
الانثى حياة ..

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il



لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق