اغلاق

معاهدة صداقة وتوأمة بين حيفا و5 مدن في ألمانيا

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من بلدية حيفا ، جاء فيه :" سوف يعمل رؤساء بلديات ماينز، مانهايم، إرفورت، دوسلدورف، بريمن وحيفا معاَ لتعزيز التعاون


تصوير بلدية حيفا

في مجالات الاقتصاد ،التجارة ،السياحة ،العلوم ، التكنولوجيا، الأكاديميا، التعليم، الثقافة ،الهايتك والعلوم الحيوية.
وصل رؤساء البلديات إلى حيفا الأسبوع الماضي على رأس وفد رفيع المستوى من المدن التوأم لحيفا، ووقعوا على معاهدة الصداقة المشتركة بين حيفا ومدنها التوأم في ألمانيا. من بين رؤساء البلديات: رئيس بلدية بريمن والذي يحتفل بـ 40 سنة من التوأمة مع حيفا ورئيس بلدية دوسلدورف ورئيس بلدية ماينزوالذين يحتفلون بـ 30 سنة من التوأمة ورئيس بلدية إرفورت ومانهايم، ووزيرة خارجية  ولاية بريمن" .
واضاف البيان :" هذا وشارك أعضاء الوفد في سلسلة من الاحتفالات واللقاءات خلال الأسبوع ، بما في ذلك اجتماعات مع رؤساء المجتمعات والأديان، رئيس غرفة التجارة والصناعة، وفي مركز رمبام الطبي، المتحف البحري ومتحف المدينة الذي تم التبرع به من قبل المدن التوأم لحيفا.
وقد توجت الزيارة بحفل التوقيع على معاهدة مشتركة والذي أقيم في قاعة مجلس بلدية حيفا وبمشاركة: سفير المانيا، رؤساء البلديات وأعضاء الوفود المختلفة. هذا وتعهد رؤساء البلديات في المعاهدة بتعميق التعاون بين المدن، وتشجيع المشاريع المشتركة في مجالات الهايتك، العلوم الحيوية، الاقتصاد، التجارة، السياحة وغيرها.
بدأ حفل التوقيع بمحاضرة ألقاها البروفسور يوسي بن أرتسي حول تاريخ مدينة حيفا. تلاه السفير الألماني في إسرائيل، الدكتور كليمنس فون غاتسه ، الذي ناقش العلاقات المركبة بين ألمانيا والبلاد في ظل أهوال المحرقة وتفرد هذه العلاقة، والذي ينعكس في التعاون العملي في حيفا" .
وتابع البيان :" هذا وأثنى رؤساء البلديات على المعاهدة الفريدة التي تعبر عن التزام المدن بالبلاد بشكل عام ومدينة حيفا بشكل خاص. هذه العلاقات غير مفهومة ضمناً ولها مغزى أخلاقي لإحياء ذكرى أحداث المحرقة ورفاه جميع سكان المدن التي تشاركهم فيها. ومن بين المشاريع التي تم تنفيذها حتى الآن ضمن هذا الإطار بالتعاون والتبرع من قبل المدن التوأم: مركز جماهيري، نوادي للمتقاعدين والشبيبة، مكتبة، متحف مدينة حيفا وتبادل الوفود الطلابية والوفود الرياضية  والمعارض المشتركة والمساعدة في إصلاح الأضرار الناجمة عن الحريق.

وقال رئيس البلدية السيد يونا ياهف بهذا الصدد : أنه قبل أربعين عاماً، وضع رئيس بلدية حيفا حينها السيد اريه غوريئيل (رحمه الله) الأساس للعلاقات بين المدن ولزيارة 5 رؤساء مدن من المانيا للمدينة معنى خاص في ضوء التاريخ، حيث تعكس عمق العلاقات القائمة بين المدن. وذلك رمز لما سيأتي".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق