اغلاق

للراحة أصول .. كيف تستريح بطريقة مفيدة لعضلاتك بعد التمارين؟!

من الطبيعي أن يعمل القلب والرئتين بقوة كبيرة أثناء قيام الإنسان بمجهود بدني مثل التمارين الرياضية، فالقلب يحاول ضخ الدماء المحملة بالأوكسجين إلى جميع عضلات الجسم،


الصورة للتوضيح فقط

والرئة تحاول بكل طاقتها توفير الأوكسجين الذي يرسله القلب مع الدماء بعد ذلك.
وعند التوقف عن ممارسة التمارين يحاول جسدك أن يعود مرة أخرى إلى حالاته الطبيعية ويعود قلبك إلى الهدوء، بينما تسترخي عضلاتك وتعود إلى حالة الاسترخاء.
ولكن وعلى الرغم من أن الراحة مفيدة لقوة العضلات وصحتها والحد من إنهاكها، إلا أن الطريقة الخاطئة في الراحة قد تصيب عضلاتك بالتقلصات والتشنجات يعود جسدك إلى حالته الطبيعية وتبرد عضلاتك.

لذلك في التقرير التالي سوف تتعرف على أفضل ما عليك فعله فور الانتهاء من التمارين الرياضية وكيفية الراحة للتحول من حالة الحركة إلى السكون بشكل تدريجي.

1- لا تتوقف
بعد الانتهاء من ممارسة التمارين الرياضية لا تتوقف عن الحركة بشكل مفاجئ، فالقلب والعضلات يحتاجان إلى بعض الدقائق للعودة إلى الحالة الطبيعية وتوقفك المفاجئ عن الحركة قد يجعل العضلات تصاب بالتقلصات فور عودة الجسم إلى حالته الطبيعية، وذلك بالنسبة للرياضيين الذين يمارسون تمرين الركض أو المشي أو ركوب الدراجات، سواء الثابتة أو المتحركة.
أما بالنسبة للرياضي رفع الأثقال وكمال الأجسام يفضل القيام ببعض تمارين التمدد الخفيفة للعضلات قبل التوقف مباشرةً عن ممارسة التمارين الأساسية.

2- انعش نفسك
طبعاً هذا الانتعاش لن يتم دون شرب المياه والكثير منها بعد الانتهاء من ممارسة التمارين الرياضية، فأهمية المياه هنا تكمن في أنها تعيد الرطوبة إلى العضلات الجافة  لقطع الطريق على فرصة للإصابة بالتشنجات العضلية وأجهزة الجسم الحيوية التي تعرضت للإنهاك بعد ممارسة التمارين الرياضية وأصبحت بحاجة ماسة إلى الرطوبة التي توفرها المياه.
فالمياه يجب أن تُشرب قبل وأثناء وبعد التمارين الرياضية شيء أساسي لا يجب إهماله إذا كنت تريد البقاء بعيداً عن الإصابات وعدم قابلية العضلات على النمو بسبب ضعف أليافها.

3- استخدم اسطوانة الاسترخاء!
وهي عبارة عن أسطوانة من مادة الفلين أو "الفوم"، والتي لها عدة منافع رياضية في إمداد العضلات بالراحة والاسترخاء والمساعدة في زيادة تدفق الدماء إليها والتأثير إيجابياً في الفصل بين الألياف العضلية الملتصقة داخل العضلة، بسبب المجهود البدني الكبير الذي تم بذلك خلال ممارسة التمارين الرياضية.

4- النوم بل الكثير منه!
يجب أن تدرك بأن أهمية النوم بالنسبة للعضلات مثل أهمية ممارسة التمارين الرياضية واتباع نظام غذائي صحي، فهو أحد الشروط التي يجب توافرها لتأمين نمو عضلي سليم وصحي دون معاناة ألياف عضلاتك من ضعف أو عيوب تجعلها صعبة النمو وأكثر قابلية للتعرض للإصابات المختلفة.
كما يعزز النوم بطبيعة الحال من معدل حرق الدهون وتحسين المزاج ومنع الوقوع في فخ الشعور بالجوع أثناء الليل وتناول الطعام في وقت متأخر.

لمزيد من حياة الشباب اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق