اغلاق

ما فعلته هذه الأم لكي تكون الى جانب ابنتها المريضة مؤثر!

غالباً عندما نشعر بالمرض، نشعر بحاجة متزايدة الى الأم… مهما بلغ عمرنا. كانت هذه مؤخراً حال غريس لي، الفتاة البالغة من العمر 22 سنة والتي شاركت، عبر موقع التواصل الاجتماعي،


الصورة للتوضيح فقط

باللحظات الاستثنائيّة التي عاشتها مع أمها.
اتصلت لي بوالدتها شيشيا هوانغ، الباحثة في مجال السرطان في تكساس، وقالت لها انها تشعر بتوعك وبألم في الرأس. وفي حين ان عدد كبير منا كان ليوصي الشابة بتناول مسكن والنوم، قالت هوانغ: "حسناً، آتي اليك عبر الرحلة التاليّة."
أجابتها: "هل هذه مزحة؟".. لكن سرعان ما وجدت والدتها الى جانبها فنشرت الشابة صورة لهما تعبر فيها عن مدى فرحها بعد ان اجتازت أمها نصف البلد متوجهةً الى نيويورك لكي تطمئن على ابنتها. وأشارت الى ان أمها أخذتها مباشرةً لزيارة الطبيب كما وحضرت لها شوربة لتضمن تعافيها السريع. وأنهت الوالدة زيارتها المفاجئة بطبخ عدد من الوجبات الصحيّة وتنظيف المطبخ.

وفي حين اعترفت لي بأن سعر البطاقة كان رخيصاً جداً ما سهل الزيارة، إلا انه لا يمكننا سوى أن نعشق هذه الأم الحنونة التي لم تتردد في السفر لتكون الى جانب ابنتها. وتقول: "مهما بلغ عمر ابنتي، أسافر العالم من أجلها. وفي حال لن أتمكن يوماً من القيام بذلك جسدياً، سوف أفعل دون أدنى شك عبر القلب."

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق