اغلاق

لقاء يجمع طلاب الكلية الاكاديمية حيفا بوفد من السفارة الامريكية

في خطوة أخرى، تندرج ضمن علاقات التعاون والتبادل بين السفارة الأميركية في إسرائيل والكلية الأكاديمية العربية للتربية في إسرائيل- حيفا، شهدت الكلية يوم الجمعة الأخير،


مجموعة صور من اللقاء، الصور من الكلية
      
لقاءً هو الأول من نوعه بين طلاب وطالبات ومحاضرين من الكلية ووفد أميركي ضم نائبة الملحق الثقافي في السفارة ، السيدة ميشيل غوزمان ، ومسؤولة العلاقات العامة منال حداد،  وعدد من افراد البحرية الأميركية، الذين زاروا البلاد.
وكان اللقاء قد بدأ باجتماع في الكلية الأكاديمية، استمع الوفد الأميركي فيه الى شرح مسهب عن الكلية، باعتبارها المؤسسة الأكاديمية الأكثر ريادة وعراقة  للتربية في الوسط العربي، ومحطات تطورها وتقدمها التي تسارعت في السنوات العشر الأخيرة ، والتي رفعتها الى مصاف الكليات الرائدة في البلاد والعالم، ومنحتها موافقة مجلس التعليم العالي في البلاد على ان تمنح الكلية اللقب الأكاديمي الثاني ، وقريباً الثالث ، إضافة الى ما تم من تعزيز لأواصر التعاون البحثي والعلمي بين الكلية والجامعات الرائدة والمتقدمة في البلاد والعالم عبر توقيع اتفاقيات تعاون مع جامعات في أوروبا وأوكرانيا ، كما  تخلله نقاش حر وصريح حول كافة المواضيع والقضايا الاجتماعية والثقافية والسياسية في البلاد والمنطقة والعالم، بما فيها سياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط والعالم، ودور الولايات المتحدة وقواتها العسكرية في الصراعات والنزاعات ، وما اذا كانت تساهم فعلاً في إحلال السلام وتوفير مزيد من العدل والحرية في مختلف بقاع العالم، إضافة الى قضايا الأقليات في الولايات المتحدة خاصة في العام الأخير، وحول أوضاع المواطنين العرب في البلاد ثقافياً وأكاديمياً واقتصاديا، ودور الكلية الأكاديمية العربية للتربية في قيادة وإثراء الحياة الأكاديمية والثقافية في الوسط العربي، وتوفير مناخ أكاديمي ملائم يضمن الاستقلال الاقتصادي والتطور المستقبلي. 
              
جولة على متن سفينة حربية امريكية

هذا وتواصل اللقاء بجولة قام بها الطلاب من الكلية على متن السفينة الحربية الأميركية دونالد هوك، التي رست في مدينة حيفا، استمعوا خلالها الى شرح مسهب عنها، ووجهوا الأسئلة للضباط والجنود حول مشاركتهم في الحروب المختلفة ، بما في ذلك من تدمير للممتلكات وقتل للناس ومنهم الأبرياء.
وشمل وفد الكلية طالبات وطلاب من مسار الممتازين ومساق اللغة الإنجليزية وغيرهم ، رافقتهم الدكتورة رندة عباس عميدة الدراسات المتقدمة في الكلية ، والمحاضرة جومانة موسى من قسم اللغة الإنجليزية ، ومصطفى عبد الحليم مدير قسم الدراسات الخارجية ومسؤول الاعلام. كما شاركت في اللقاء الدكتورة شيري بتاكي من كلية ويستمنستر ، بحكم تواجدها في البلاد ضمن برنامج تعاون أكاديمي مع الكلية.
من جهته قال المحامي زكي كمال رئيس الكلية: "هذا اللقاء نعتبره خاصاً ومميزاً، وقررنا اجراءه رغم ما يحمله من معان وابعاد، ايماناً منا ان طالباتنا وطلابنا يملكون من الجرأة والشجاعة وصدق الموقف ما يجعلهم قادرين على تحويل هذا اللقاء الى منصة للحوار مع أعضاء الوفد الأميركي، رغم اختلاف المواقف والمنطلقات عبر نقاش حر وصريح، يطرح طلابنا فيه مواقفهم من كافة القضايا المطروحة للنقاش. نحن لا نؤمن بالتقوقع واقصاء المختلف بل نؤمن بضرورة خوض الحوار الصريح والشجاع، وطرح المواقف بجرأة واتباع أساليب الاقناع وليس المقاطعة او التجاهل".
وأضاف: " خلال اللقاء قال طلابنا كلمتهم في كافة المواضيع التي طرحت بشكل حر وبمستوى المسؤولية ، وبلغة انجليزية واضحة وممتازة، ما يؤكد اننا نجحنا في صياغة وإعداد جيل واع ومثقف، يحاور ويناقش دون ان يخشى شيئاً، وذلك انطلاقاً من ايمانه ان لغيره حق الاختلاف عنه في الموقف والطرح، تماماً كما من حقهم هم طرح مواقفهم ومعتقداتهم حتى لو كانت في نظر الآخرين موضع خلاف".


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق