اغلاق

والدة رانبير كابور متهمة بالتسبب في فشل علاقاته العاطفية

قد لا تخلو العلاقات الانسانية وبخاصة العلاقة العاطفية منها، من بعض المعوقات، حيث تدور الأسباب الحقيقية لانتهاء أي علاقة ما بين التفاوت العقلي أو الثقافي أو الميول،

 

لكن أقواها دائما هي والدة الشاب ومدى رضاها عن تلك العلاقة!
الممثل الشاب رانبير كابور الذي أكد في أكثر من تصريح على علاقته السيئة بوالده الممثل ريشي كابور، قد أشار في ذات الوقت إلى متانة علاقته بوالدته نيتو كابور وارتباطه الكبير بها، وهو ما يظهر جليا في استشارته الدائمة لها فيما يخص علاقاته العاطفية "السابقة" سواء مع الحبيبة الأولى ديبيكا بادوكون أو الثانية كاترينا كايف.
رانبير كان قد كشف في مقابلة إذاعية سابقة له أنه لو خُير بين كاترينا أو ديبيكا فإنه سيختار كاترينا، لكن رانبير الذي انفصل عن كاترينا في شتاء 2016، لم يعلق في حينها على انفصالهما، واكتفى بالصمت ورسم مشاعر الحيرة والدهشة على وجوه من يعشقونهما.
وتساءل كثيرون عن سبب انفصال الثنائي الهندي الشهير، في حين أشار عدد كبير من المواقع الفنية بالإضافة إلى جمهور السوشيال ميديا، أن نيتو سينغ (Neetu)، إلى أن والدة رانبير التي تعتز بارستقراطيتها العائلية ومكانتها الاجتماعية، هي التي وقفت حائلا وسدًا منيعًا أمام سعادة ابنها الوحيد، بعد أن رأت ضآلة مد أواصر الـ"نسب" مع كل من الممثلتين، بالنظر إلى مكانة عائلة كابور الرفيعة في الهند.
سبب آخر يتداوله روّاد الإنترنت -وإن كان ضعيفا- عن أن كاترينا كانت قد أبدت انزعاجها من تواصل رانبير مع ديبيكا؛ وذلك على الرغم من قيام رانبير بالمحافظة على مسافة آمنة بينه وبين حبيبته السابقة ديبيكا في فيلمهما Tamasha.
وفقًا لموقع هندي، فإن كاترينا، وربما لتردّ الصاع صاعين لرانبير، قد التقت -في السابق- حبيبها السابق سلمان خان سرًا لمدّة ساعتين في أحد المقاهي، ما أغضب رانبير، وربما اتخذ قرار الانفصال لهذا السبب بالذات.










لمزيد من فن اجنبي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق