اغلاق

رائحة الأثاث الجديد تهدد الصحة العامة إذا اقترنت بهذه الأعراض

أكدت الجمعية الألمانية لصنّاع وتجّار الأثاث، أن انبعاث رائحة من قطع الأثاث الجديدة أمر طبيعي؛ بسبب الخامات المستخدمة مثل: الخشب والجلد، وطبقات الصمغ والطلاء،


الصورة للتوضيح فقط


داعين إلى تهوية الغرفة بشكل جيد في الأسابيع الأولى لاقتناء هذه القطع.
في الوقت ذاته حذّر خبراء الصحة، من أنه حال استمرار الرائحة المزعجة في قطع الأثاث لمدة أسابيع، فإنها تعرض الإنسان للأمراض، مطالبين بالانتباه إلى أعراض بعينها يمكن أن تشير إلى تأثر صحة الشخص بفعل هذه الرائحة.
وأشار الخبراء إلى أن أهم الأدلة على التأثر بفعل روائح الأثاث الجديد، هي ظهور أعراض الصداع، والغثيان، وزيادة إفرازات الدموع، والاستجابة التحسسية.
كانت هيئة الصليب الأخضر الألماني حذّرت من انبعاث الروائح غير المستحبة من خزانات الملابس والأسرّة والأرضيات الجديدة لفترة طويلة، وأفادت بأن هذا يرجع إلى وجود مواد ضارة، مثل: مادة "فورمالدهايد"، التي يتم استعمالها بكثرة في مجال الديكورات الداخلية، والتي تتحول إلى حالة غازية في درجة حرارة الغرفة.
ورغم تصنيف منظمة الصحة العالمية لمادة "فورمالدهايد" باعتبارها من المواد المسرطنة، فإنه لا يزال يتم استعمالها في الكثير من المنتجات، حتى إذا كانت انبعاثات الغازات أقل مرات عدة مما كان عليه الوضع قبل 20 سنة.



لمزيد من الصحة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق