اغلاق

مدرّبة اللياقة البدنيّة جميلة ذيب من البقيعة: ‘انصح بالرياضة من الصغر‘

جميلة ذيب من البقيعة ... هي معلّمة تربية بدنيّة في المدرسة وصاحبة مركز للياقة البدنية في قرية البقيعة الجليليّة ، ولديها ما يقال عن ممارسة الرياضة خاصّة في


المدرية جميلة ذيب

هذا العصر الذي طغت عليه التكنولوجيا .. صحيفة بانوراما التقتها لتعرّفكم عليها أكثر وتوصل رسالتها لكم، قرّاء بانوراما الأعزّاء ...

" نشأت في بيئة رياضيّة "
في البداية عرّفينا على نفسك ..
اسمي جميلة ذيب من قرية البقيعة، متزوّجة  ، وأم لتمير البالغ 9 سنوات ، ومايا وعمرها 7 سنوات . أنا معلمة تربية بدنيّة في مدرسة الحكمة الابتدائيّة في البقيعة ، وصاحبة مركز اللياقة البدنية " مايا فيتنيس".

حدّثينا عن مجال دراستك ..
حصلت على لقب أول في التربية البدنيّة من كليّة "أوهلو" في الشمال ، ولقب ثان في إدارة أجهزة تربوية ، وعلى شهادات مدربة مختصة في عدّة مجالات منها "زومبا" ، "ايروبكا" ، "كيك بوكس"، تدريب نساء حوامل ، ومدرّبة مركز لياقة بدنيّة  للصغار والكبار  .
توجّهت في دراستك الى موضوع يمكن القول أنه "صعب بعض الشيء على الفتيات" ، ما الذي جذبك الى هذا الموضوع ؟
حبّي للموضوع حيث نشأت في بيئة رياضيّة ، وأيضا كنت أحلم دائما بأن يكون لديّ مركز خاص بي .
ما هو برأيك مدى اقبال الفتيات والنساء على ممارسة الرياضة في عصر تطغى عليه التكنولوجيا ؟
برأيي انّ معرفة الناس ووعيهم لموضوع الصحة ونمط الحياة الصحي في تزايد مستمر . هذا يؤدّي بالتالي الى اقبال كبير من قبل كافة أطياف المجتمع، بما في ذلك النساء والفتيات، على الرياضة ، التي تحررنا من الضغوطات . بالنسبة لما قلته عن عصر التكنولوجيا فان هذا الشيء بالذات يزيد من الاقبال على ممارسة الرياضة ، لأن الناس يريدون لأنفسهم أوقاتا يبتعدون فيها عن الأجهزة التكنولوجية ، ويذهبون باتجاه اللياقة البدنيّة بحثا عن جسم متناسق وصحّي .

" تشجيع من المجتمع "
ما هي ردود فعل المجتمع حول كونك صاحبة مركز للّياقة البدنيّة ؟
ما لاحظته ولمسته هو أن المجتمع شجعني على
الاقدام على هذه الخطوة وتقبلها بشكل إيجابي جدا.
أعتقد بأنّ السبب هو أنّ هذا الأمر كان ينقصهم ، فأرادوا له النجاح ، خاصّة أنّ هذا المركز كان الأوّل في منطقتنا المخصّص للنساء والفتيات بشكل خاص .

هذا يقودنا الى سؤال حول المركز ، حدّثينا عنه أكثر ..
هذا المركز يشمل دورات رياضيّة للتطوير الجسماني من جيل سنتين وما فوق ، حيث يضم مركز لياقة بدنيّة ، ويقدم دورات لها أهداف مختلفة تشمل جميع الأجيال والفئات مع مدربين مختصّين ومؤهّلين، مثل دورة معالجة عن طريق الحركة لجيل سنتين حتى 5 سنوات ، ودورة "حركة ونغم" لجيل 3 سنوات حتى 6 سنوات ، ودورة " زومبا " ولياقة بدنيّة للفتيات والنساء، ودورة تنسيق الجسم، وأخرى للجيل الذهبي ، ودورات "ايروبكا" و "كيك بوكس"، ودورة للأولاد في جيل المدرسة الابتدائية، لتقوية الجسم ، وتدريب شخصي للأفراد ، وتدريب للمجموعات الصغيرة ، ودورة لزيادة الوزن أيضا . 

هل اشتركت كرياضيّة بفعاليات على نطاق الدولة؟
نعم اشتركت في عدّة فعاليات رياضيّة مثل الركض لمسافات طويلة ، وشاركت بفعاليّة سباحة لمسافة طويلة في بحيرة طبريا ، حيث سبحت من شاطئ الى آخر ، كما كنت لاعبة كرة سلّة في فريق هبوعيل ترشيحا للنساء .

ما هي الكلمة التي توجّهيها للأهل كمعلّمة تربية بدنيّة ؟
العقل السليم في الجسم السليم ، ومن يبدأ بممارسة الرياضة من جيل صغير يقوّي ذهنه وجسمه ، والشيء يعود عليه بالايجابيّات في الكبر . لذا أنصح كل الأهل بدعم الأولاد وحثهم على ممارسة جميع أنواع الرياضة من جيل صغير ، لكي يكبروا مع جسم صحّي وقوي .

من هو داعمك الأوّل ؟
زوجي شادي وعائلتي.

وما هو مصدر طاقتك ؟
الدعم المستمرّ من عائلتي .

" تنظيم الوقت "
كم ساعة تقضين في عملك كل يوم ؟
أنا أعمل ما يقارب 10 ساعات في اليوم .

أنت أم لطفلين وربّة منزل أيضا ، فكيف توفّقين بين عملك وبيتك ؟
أنا أقسّم الوقت في اليوم بشكل دقيق حيث يوجد لي وقت منتظم أقضيه مع أولادي وعائلتي ، وأهتم بأمورهم اليوميّة .

أين تذهبين عندما تضيق بك الدنيا ؟
الى أمّي أولا وثم الى ممارسة الرياضة التي تزيل الضغوطات .

أين أنت من مواقع التواصل ؟
أنا أستغل رواج مواقع التواصل لايصال رسالتي حول أهميّة ممارسة الرياضة .

ما هو طموحك ؟
طموحي أن أعمل على بناء جيل جديد لديه وعي تام لأهميّة الرياضة .

كيف تقضين أوقات فراغك ؟
مع العائلة  .

بعيدا عن الرياضة .. ما هي هواياتك؟
مشاهدة الأفلام .

ماذا تعني لك الكلمات التالية ؟
الرياضة : الصحة .
الليل : الهدوء .
الحلم : حقيقة .
الأولاد : الحياة .
الأمّ : القوّة .
الأب : الدعم والسند .
الأخّ : اليد الثانية  .

كلمة أخيرة تنهين بها حوارنا ؟
أتمنّى الصحّة للجميع والعمل على زيادة الوعي والاطلاع على أهميّة الرياضة للجسم .


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق