اغلاق

الصّبر .. قوّة أم ضعف ؟! شاركونا بتعليقاتكم زوارنا

نواجه في حياتنا اليوميّة صعوبات صغيرة أو كبيرة، غالباً ما تفقدنا حسّ التّمتّع بالحياة. كما أنّها غالباً ما تفقدنا كلّ الطّاقة على التّحمّل، فنقلق ونغضب ونصل إلى مرحلة نفقد فيها الاتّزان،


الصورة للتوضيح فقط


الّذي يمكّننا من أن نكمل حياتنا ونحصد ثمار مجهودنا. إذا ما كنّا نتحلّى بهذا الاتّزان فسنتمكّن من مواجهة صعوباتنا اليوميّة، كتلك الّتي نواجهها في التّربية، أو في الأزمات التّقليدية والمواضيع الحياتيّة المتعدّدة. أمّا في حال فقدانه فكثيراً ما تأتي النتائج سلبية. لذا نرى الكثير من المربّين والمربّيات يضيقون ذرعاً بأوضاعهم في فترة من الفترات، وبالتّالي يصلون إلى مرحلة يغضبون فيها من أمور صغيرة أو كبيرة.
أمّا الصّبر الّذي نتحلّى به ويساعدنا على مواجهة الأمور والذّي يمنحنا القوّة لنحتملها فله حدوده. وما يلبث أن يتحوّل في ما بعد إلى نقاط ضعف، تجعل من الإنسان غير قادر على التّحرّر داخليّاً، فيصبح مسيّراً للأحداث التّي تمرّ في حياته، فلا يتمكّن أن يكون ذاته بغضّ النّظر عمّن حوله.
ما بين الصّبر الّذي يشكّل قوّة والصّبر الذي يتحوّل إلى عامل ضعف، كيف يستطيع الإنسان أن يستخدم طاقته ليبقى محافظاً على اتّزانه وعلى رؤيته الواضحة للأهداف كي تعود عليه تصرّفاته وسلوكيّاته بالكثير من الإيجابيّة؟

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق