اغلاق

حصارمة من البعنة: ‘قلة وعينا تغرق اطفالنا وشبابنا وتقتلهم‘

مع خروج الطلاب الى العطلة الصيفية، منهم من يتسجل للمخيمات او يكثر من التوجه للبحر وبرك السباحة، لا سيما ان الناس يبحثون عما "يطفئ" حرارة الطقس.
Loading the player...

وفي بعض الحالات تتحول النزهة والرحلة الى مأساة، مع تكرر حالات الغرق.
المنقذ ومدرب السباحة كميل حصارمه ابن قرية البعنة، تحدث الى موقع بانيت، مقدما بعض النصائح والارشادات للأهل والطلاب، ومحذرا من الدخول لأماكن غير معدة للسباحة.

"قلة وعي ولا مبالاة"
وقال كميل حصارمه :" اولا اقول ان ما يحدث  بالعادة من حوادث  غرق في مجتمعنا العربي سببه بشكل عام  اللامبالاة وعدم الوعي من قبل الاهالي او الشباب.
كما وان علينا ان نستجم ونسبح بالأماكن المعدة لذلك وليس حسب ما يروق لنا لان الاماكن المعدة للسباحة يتواجد بها منقذ وعمل المنقذ ليس منع السباحة وانما انقاذ حياتنا. المنقذ يعرف العوامل والتضاريس لذلك اطلب من الجميع عدم الدخول بنقاشات وجدال ومواجهة مع المنقذ لان ما يهمه هو سلامة المستجمين. واود ان اشير لأمر هام جدا للأهالي، انه اذا كان ابنكم قد تعلم السباحة، فهذا لا يقول بأنه اصبح يعرف كل ما يتعلق بالسباحة. احذروا ادخال ابنائكم لمناطق عميقة كما وان هناك مسؤولية كبرى على الاهل. يجب ان تكون ايضا اعينهم على ابنائهم اذا كانوا بالبرك او بالبحر وأن لا يتكلوا على ان الابن يرتدي طواشة تمنع الغرق احذروا ثم احذروا من هذه الامور".
واضاف كميل حصارمه قائلا :" احذر ايضا الابناء والاهل من القفز الى برك السباحة والى البحر. كما واننا نلاحظ أن هناك من يقوم بالركوب على فرشة الماء مع الابناء. يجب ان يعوا بأن الفرشة لا تنقذهم في حال السقوط عنها، لذلك نحذر من عدم الدخول عميقا في البحر. هناك امواج وتضاريس لا يعلمها المستجم، ومهم جدا عدم الدخول ايضا للاماكن التي يتم التنويه فيها من خلال يافطات بان المكان ممنوع السباحة به. حذاري الدخول لهذه الاماكن فهي خطرة جدا ". 

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق