اغلاق

علميًا .. دماغك يحتاج إلى الشعور بالملل !

ماذا يحدث حين لا نشعر بالملل؟ ماذا يمكن أن يحدث حينما نتخلص من هذا الشعور الإنساني غير المحبب إلى النفس تمامًا؟، أشار فريق من علماء الأعصاب في دراسة بجامعة هارفارد،


الصورة للتوضيح فقط

إلى أنه بإشغال عقلك بشيء ما، "العمل- تصفح الإنترنت- أعمال المنزل وما إلى ذلك"، فإن ما يحدث هو أن يكون جسدك في ما أسموه "الوضع الآلي"، ولكن حين تشعر بالملل، فإنك تشعل شبكة أعصاب في دماغك.
اعتمدت الدراسة على صور مغناطيسية توضح نشاط الدماغ أثناء الشعور بالملل وأتضح أنه يساوي تقريبًا نفس النشاط أثناء القيام بأي نشاط آخر بفارق 5% فقط، وأظهرت النتائج أيضًا أن هناك نشاطًا كبيرًا في مناطق مسؤولة عن استدعاء الذاكرة الشخصية للفرد ومراجعة أفكار ومشاعر الآخرين، واستحضار أحداث افتراضية وإنشاء التخيلات.

وحينما تبدأ إنشاء التخيلات وأحلام اليقظة، فأنت بذلك تبدأ بالتفكير وراء الوعي قليلًا نوعًا ما في اللاوعي، الأمر الذي يسمح بحدوث نوع مختلف من الارتباطات بين الأفكار المختلفة، تحل أصعب مشكلاتك، وتقوم بعمل أمر يسمّى "تخطيط السيرة الذاتية"، أي تبدأ بالنظر للخلف في حياتك، تحتفظ بأهم اللحظات، تنشئ قصة شخصية، تضع أهدافًا وتحدد الخطوات التي نحتاجها للوصول لتلك الأهداف، الأمر الذي يقودك إلى أروع الأفكار.
قارن كل ذلك بالوضع المناظر، وهو الجلوس على الأريكة والبحث فيشبكة التواصل الاجتماعية عن أهم المستجدات.. أي الأوضاع تفضل لعقلك؟

هل الملل يرتبط بالإبداع؟
من خلال ما سبق، عليك أن تدرك أن قليلا من "الملل" يعطيك بعضا من الصفاء، ولأن دور التكنولوجيا هو قتل "الملل"، عمد باحثون من جامعة كاليفورنيا الجنوبية إلى دراسة مجموعة من المراهقين المستخدمين لوسائل التواصل الاجتماعي خلال أحاديثهم مع أصدقائهم أو أداء واجباتهم المنزلية لمدة سنتين، إنهم أقل إبداعًا وخيالًا حول مستقبلهم الشخصي وحول قدرتهم على حل المشاكل الاجتماعية، مثل العنف في مناطقهم.

لدخول لزاوية شباب وبنات اضغط هنا

لمزيد من حياة الشباب اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق