اغلاق

هدم منـزلين في قلنسوة - يوسف وردة : ‘سرقوا فرحتنا قبل الزفاف‘

افاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، ان الجرافات قامت صباح اليوم الثلاثاء، بهدم منزلين غرب مدينة قلنسوة بحجة البناء غير المرخص. ورافقت الجرافات قوات من الشرطة
Loading the player...

التي تواجدت في المكان، ومنعت الاهالي من الاقتراب الى المكان.
وأفاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، أن البيتين يعودان لكل من محمد وليد وردة ومحمد يوسف وردة.
يشار الى ان الفترة الاخيرة شهدت العديد من عمليات الهدم في البلدات العربية، من الجنوب الى الشمال.
وقال يوسف وردة، والد أحد صاحبي المنزلين :" لم نتلق اية دعوة او ورقة قبل عملية الهدم. البيتان كانا جاهزين للسكن. وكلنا المحامي علاء تلاوي في القضية ولكن مع الاسف لم نتمكن من حماية بيوتنا. كما واننا نضع المسؤولية على البلدية التي هي المسؤولة الاولى عن اصدار التراخيص وحماية البيوت". اقوال يوسف وردة.
واضاف يوسف وردة :" لم نتلق اي سابق انذار لهدم البيوت.  كان من المفروض ان نتلق على الأقل ورقة انذار لكي نقوم بالإجراءات القانونية.  نحن لم يكن لدينا اي علم بهذا الشأن".
وتابع متحدثا عن بيت ابنه :" هذا البيت كان جاهزا للسكن وكنا ننوي الاحتفال مع ابننا الخاطب بحفل زفافة، ليدخل البيت الجديد، ولكن ابت جرافات السلطات الاسرائيلية الا ان تنزع فرحتنا وان تهدم البيت".
واختتم :" نرى في الايام الاخيرة انه فقط في الوسط العربي يقومون بهدم البيوت ، وهذا ان دل يدل على تقصير في عمل وجهود السلطات المحلية".

رئيس بلدية قلنسوة:"البيت في مكان مسموح البناء فيه"
من جانبه، زار رئيس بلدية قلنسوة الشيخ عبد الباسط  سلامة مكان الهدم وقال :"  ان هذا البيت هو من افضل البيوت الموجودة على الخارطة. قبل نحو شهر تمت الموافقة عليه في لواء المركز. هذا البيت تم بناؤه بمكان مسموح السكن فيه، وما قامت به السلطات الاسرائيلية خطأ كبيرا بحق الاهالي واصحاب المنزل".
اضاف :" كلي أسف لما جرى اليوم من هدم منزلين قيد الانشاء.  اطالب الاهالي بشكل عام بأن لا يخالفوا القانون وان لا يبنوا منازل بمناطق ممنوعة".

اهال: "من حقنا وجود مسطحات بناء"
وتضامن اهال من قلنسوة مع اصحاب المنزل وقالوا :" السكان يريدون ان يبنوا ومن حقهم وجود مسطحات مسموح البناء فيها والعيش بها. ما نراه اليوم هو هجمة شرسة وعنصرية من قبل الحكومة الإسرائيلية. يمنعوننا من التوسع والبناء في البلدة.  يعرفون فقط الهدم. منذ عشرات السنوات لم يوافقوا على ترخيص مسطح ومساحة اراضي للبناء في المدينة.  يريدون محاصرتنا. السكان في النهاية يريدون العيش".


مجموعة صور التقطت بعدسة موفع بانيت وصحيفة بانوراما


تصوير الاهالي

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق