اغلاق

مخيّم صيفي للشبيبة المبادرين من قبل وزارة الاقتصاد والصناعة

اعلنت وزارة الاقتصاد والصناعة عن افتتاح دورات صيفية للشبيبة في مجالات الريادة والابتكار والأعمال في عدّة بلدات يهودية وعربية من ضمنها اكسال، باقة الغربية،


وزير الاقتصاد والصناعة، ايلي كوهين

بعينة نجيدات، جلجولية، جت، زيمر، طوبا الزنغرية، الطيرة، يركا، اللقية والمزرعة .
وزير الاقتصاد والصناعة، ايلي كوهين قال: "الريادة والابتكار هما المفتاح لمواصلة ازدهار الاقتصاد الإسرائيلي. هذا البرنامج الخاص بأبناء الشبيبة يهدف إلى حثّهم على المبادرة واكسابهم الأدوات المهنيّة والمرافقة من أجل النجاح"
أطلقت وزارة الاقتصاد والصناعة مبادرة جديدة لأبناء الشبيبة في العطلة الصيفيّة تتضمن دورات صيفيّة ينكشفون من خلالها على عالم الابتكار والريادة والأعمال، في العشرات من البلدات في شتى أنحاء البلاد. ويتم التسجيل للدورات عن طريق السلطات المحلية وتتوفر كل المعلومات حول هذا البرنامج في موقع وزارة الاقتصاد. 
وخلال الدورة التي تستمر لمدّة أسبوع يتعلم أبناء الشبيبة التفكير الإبداعي، عالم الريادة والأدوات التي من خلالها يستطيعون هم أيضًا أن يكونوا رياديين ورياديات. ويهدف هذا المشروع، الذي ينظّم للمرة الأولى، إعطاء الشبيبة الفرصة للانكشاف على عالم الريادة وأن يتحولوا إلى رياديين بأنفسهم. 
ومن بين مضامين الدورة: العلامة التجارية، الإعلان في مختلف الوسائل، العلاقات العامة، تجنيد رأس المال للمصلحة التجارية، سلوك المستهلكين، تسجيل براءات الاختراع، تطوير منتجات، التخطيط، التسويق وغيرها.
وسيشارك في الدورات مجموعات صغيرة تضم 15-25 مشارك ومشاركة خلال شهري تموز واب بتمويل وزارة الاقتصاد. وتستمر كل دورة مدّة أسبوع، تضم 32 ساعة اكاديميّة في ساعات الصباح أو بعد الظهر.
وتهدف هذه الدورات إلى كشف أبناء الشبيبة ذوي الميول التكنولوجية على عالم الريادة وحث المعنيين بدخول هذا العالم على الاندماج فيه. من خلال الأدوات التي يكتسبها المشاركون في الدورة يستطيعون تحويل أفكارهم واحلامهم إلى حقيقة. وبالإضافة إلى المحاضرات والورشات، سيزور المشتركون فروع معوف التابعة لوكالة المصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة وسيقابلون مبادرين ومبادرات.
فيما قالت نعمه كوفمان باس، نائبة مدير عام وزارة الاقتصاد والصناعة: "شبيبة اليوم هم مبادري المستقبل. وزارة الاقتصاد والصناعة تدعم تأهيل أبناء الشبيبة المتميزين مهنيًّا من خلال اكسابهم الأدوات المهنية الحقيقية لتحويل الأفكار والابداع إلى مصلحة تجارية حقيقية وقيادة عالم الأعمال مستقبلا".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق