اغلاق

الكنيست تصادق نهائيا على منح نقطتي استحقاق للطلاب الجامعيين

صادقت الهيئة العامة للكنيست بالقراءة الثانية والثالثة يوم الاثنين الماضي، على اقتراح قانون تشجيع مشاركة الطلاب الجامعيين في ممارسة النشاط الاجتماعي


صورة للتوضيح فقط
 
والمجتمعي لسنة 2018 والذي تقدم به أعضاء الكنيست ميراف بن آري، أورن يوسف حزان ومجموعة أعضاء كنيست آخرون.
بحسب الاقتراح، فإن مؤسسة للتعليم العالي ستحدد، بعد التشاور مع منظمات طلابية، خطة لدمج الطلاب الذين يدرسون فيها في ممارسة النشاط الاجتماعي والمجتمعي الطوعي على أن يتم الاعتراف بهذا النشاط كنشاط يؤهل للحصول على نقاط استحقاق، ويشمل الأمر أيضا خدمة الاحتياط. وسيستحق الطلاب الحصول على نقطتي استحقاق مقابل خلال فترة دراستهم للحصول على اللقب الأول. 
وكتب في شرح اقتراح القانون: "يهدف اقتراح القانون إلى التأثير على المشاركة الاجتماعية لجميع الشرائح السكانية. من خلال تبني الخطة، سيتطوع طلاب من شتى الفئات الاجتماعية خلال آلاف الساعات لصالح المجتمع، وهذا الأمر سيتسبب في تقليص الفجوات والربط بين الشرائح الضعيفة في إسرائيل.  هذا القانون سيتيح للطلاب الجامعيين إمكانية الاندماج في المجالات الاجتماعية والمجتمعية تماشيا مع مساق تعليمهم وسيؤدي إلى أن يتحول التطوع إلى مهني، مجد وناجع. كما سيتم تعزيز العلاقة بين مؤسسات التعليم العالي والمجتمع الذي يشمل الطلاب نتيجة انضمام الطلاب للنشاط الاجتماعي. 
ويهدف اقتراح القانون إلى إضفاء الطابع المؤسسي على المشاركة الاجتماعية للطلاب في المجتمع عن جراء خلق صلة مباشرة بدراسات اللقب الخاصة للطلاب مع التركيز على مجال تخصصهم، وكل ذلك ضمن الساعة الدراسية في مؤسسات التعليم العالي المختلفة وكشرط لاستكمال الواجبات المشروطة للحصول على اللقب". 
وقال عضو الكنيست يوسي يونا (المعسكر الصهيوني): " على الرغم من أني أوافق على المبدأ التوجيهي للقانون، إلا أنني لا أعتقد أنه من الصواب تشريع ذلك لأن هذا الأمر يتسبب بالمساس بالحرية الأكاديمية للجامعات". 
وقال عضو الكنيست مسعود غنايم (القائمة المشتركة): "في البداية أيدنا اقتراح القانون لأن التطوع ينطوي على قيمة مهمة جدا علينا جميعا إرساؤها بين الشباب، ولكننا نعارض الاقتراح لأنه ينطوي أيضا على مسألة خدمة الاحتياط والتي تشتمل على تمييز لأنه معظم الجمهور العربي لا يخدم في الجيش".
وقالت عضو الكنيست ميراف بن آري (كولانو): "مشاركة الطلاب من الناحية الاجتماعية تساعد للمنظمات الاجتماعية وتساهم في تحسين أوضاع الطلاب بشكل خاص وأشكر وزير التربية والتعليم، نفتالي بينيت على الدعم". 
أيد الاقتراح 74 عضو كنيست فيما عارضه 10 اعضاء آخرين وامتنع واحد.

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق