اغلاق

هل تنقصنا ثقافة الاطراء ؟ بقلم: محمّد علي طه

هل يُطري المبدع عملًا فنّيًّا لمبدع آخر؟ وهل يتناول الشّاعر هاتفه الجوّال أو الأرضيّ ويهاتف زميلًا ليقول له انّ قصيدته الّتي قرأها هذا الصّباح جميلة؟ وهل يتّصل أديب

 
محمّد علي طه 

بأديب آخر ليعرب عن اعجابه بنصّه؟ وهل يهاتف قاصّ أو روائيّ زميله ليثني على قصّته أو روايته؟ وهل يهنّئ رسّام زميله على لوحته الّتي أعجبته؟ وهل يصرّ ممثّل مسرحيّ أو سينمائيّ على الاتّصال بزميله بعد مشاهدة عمله الأخير؟ وهل الاطراء سلوكٌ غائبٌ في حياة المبدعين لا يتَلَقَّونَهُ الّا من المتلقّي العاديّ؟
قادتني هذه الأسئلة الى أسئلةٍ أخرى مثل: هل يطري نجّار أو حدّاد أو أيّ صنائعيّ عمل زميله، ولماذا عندما يُلزِم الألم مريضًا على الانتقال من طبيبٍ الى آخر يحاول الطّبيب الثّاني أن يطعن في مقدرة الطّبيب الأوّل؟ ولا بدّ لي من أن أستدرك وأقول: معاذ الله من التّعميم لأنّه ظالمٌ وخاطئ فلا شكّ أنّ هناك أناسًا يفرحون لنجاح الآخر ويهنّئونه ويطرون عمله. ولا بدّ لي من أن أشير الى الأصدقاء الأدباء والشّعراء الّذين كانوا يتّصلون بي مشكورين بعد حصولي على جائزة أو بعد نشري نصًا أدبيًّا أعجبهم.
الاطراء الصّادق عملٌ انسانيّ ومكافأة يقدّمها الزّميل الى زميله فالمبدع انسان عاديّ وحسّاس تفرحه كلمة اطراء، ولا أبالغ إذا ما قلت: لو عاد المتنبّيّ الّذي ملأ الدّنيا وشغل النّاس وقابله أحدنا وقال له: ما أعظم هذا البيت يا أبا الطّيّب:
على قلقٍ كأنّ الرّيح تحتي أّوجّهها جنوبًا أو شمالًا لرقص الفرح على وجهه.
عندما قرأت رواية "بحيرة وراء الرّيح" لصديقي الرّوائيّ يحيى يخلف أدهشني تشبيه بحيرة طبريا ببطن الغزالة فهاتفته وهنّأته على هذا التّشبيه الجميل الرّائع مثلما هنّأته على رواياته العديدة. وزارني قبل سنوات كاتبٌ صديقٌ وفيما نحن نشرب القهوة سألني: هل علمت بأنّ الأديب محمود شقير نال جائزة محمود درويش؟ فأجبته: طبعًا، واتّصلت به مهنّئاً. فنظر الصّديق اليّ وقال: هنّأته؟ وكأنّ الأديب لا يهنّئُ زميله وصديقه. وتحضرني نادرةٌ طريفة حدثت لي قبل عقود عندما دخلت حانوت الصّديق الشّاعر أبي نزار طه محمّد علي، رحمه الله، في مدينة النّاصرة ووجدت عنده كالعادّة مجموعة من الأدباء فأطرى بعضهم على قصّة قصيرةٍ لي ظهرت قبل أيّام في مجلّة " الجديد" وفرحت بهذا الاطراء، وعندما ودّعتهم وغادرت الحانوت لحق بي أحدهم وقال لي: لا تصدّقهم. قصّتك ليست جيّدة. فسألته معاتبًا: هل استكثرت عليّ كلمةً طيبة؟ فأجابني: كي لا تصاب بالغرور.
وأصارحكم بأنّني لا أختلف كثيرًا عن الآخرين "فما أنا الا من غزيّة" كما قال الشّاعر الجاهليّ ولكنّني أحاول أن أكون "معالَجًا" كما قيل في الفُكاهة عن الرّجل الخليليّ فأٌطري عملًا جيّدًا لزميل وأهنّئ على نجاح، وأحيانًا أتكاسل، فمعذرة من الزّملاء ومن الأصدقاء الّذين تكاسلت ولم أتّصل بهم ليسمعوا منّي كلمة اطراء.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق