اغلاق

النيل العربية تصدر كتاباً عن تاريخ وسائل الإعلام

صدر حديثا عن مجموعة النيل العربية كتاب "تاريخ مختصر لوسائل الإعلام الحديثة" للمؤلف جيم كولين.



إذا كانت أشكال الاتصال على مدى قرون قد صُممت بحيث تصل إلى أكبر عدد من الجماهير، فإن التطور التقني الكبير الذي بدأ منذ الثورة الصناعية قد ساعد على إعادة ترسيم نطاق وسائل الإعلام الجماهيريوحدوده بصورة مستمرة. ولذلك، يُقدِّم هذا الكتاب تاريخًا مختصرًا لوسائل الإعلام الأساسية التي وُجدت خلال المائتي عام الأخيرتين، بدءًا من مرحلة الطباعة والسينما والراديو مرورًا بالتلفاز والتسجيلات الصوتية والفيديو وصولًا إلى الإنترنت.
ولإعطاء خلفية تاريخية، يتتبع كل فصل من فصول هذا الكتاب أصل كل وسيلة من وسائل الإعلام وآثارها على المتلقي وكيف أصبحت اليوم، كما يحتوي كل فصل على دراسة تتناول نوعًا بعينه من وسائل الإعلام في الثقافة الشعبية، مثل أفلام الرعب أو أفلام الغرب الأمريكي أو مسلسلات السيت كومcitcom؛بهدف استعراض آثاره على الوسيلة الإعلامية التي يظهر في قالبها.
وهناك دراسات أخرى في بعض الفصول تسلط الضوء على الأعمال الفردية وصانعيها في الثقافة الشعبية، بدءًا من رواية حرب العوالم (التي تحولت إلى فيلم سينمائي ومسلسل إذاعي أمريكي) حتى موقع ويكيبيديا الشهير.
كما يقدِّم هذا الكتاب توصيات للقراء الذين يرغبون في الاطلاع على مزيد من الكتابات الأخرى حول موضوعات بعينها بصورة أكثر تعمقًا وتفصيلًا، عن طريق عرض مجموعة مهمة من المصادر والمراجع المقترحة. وخلاصة القول أن هذا الكتاب يقدِّم للقارئ رؤية قيمة لنشأة وسائل الإعلام على النحو الذي نعرفه الآن، والأحداث التي شكَّلت في مجملها المعالم والسمات الأساسية لتاريخ المشهد الإعلامي خلال قرن ونصف من الزمان.
جيم كولين أستاذ كرسي بقسم التاريخ في كلية فيلدستون بنيويورك، ومحرر بالشبكة الإخبارية للتاريخ. كما قام بتأليف اثني عشر كتابًا، منها: "الحنين إلى الماضي: نجوم هوليود ورؤى تاريخية" (2013)، و«كتابة التاريخ: كيف تقرأ وتكتب وتفكر في التاريخ» (الطبعة الثانية،صادرة عن وايلي بلاكويل للنشر، 2012)، و«الحلم الأمريكي: تاريخ مختصر لفكرة شكَّلت أمة» (2003). وهو أيضًا محرر كتاب «الثقافة الشعبية في التاريخ الأمريكي» (الطبعة الثانية،صادرة عن وايلي بلاكويل للنشر، 2013).

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il


لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق