اغلاق

‏طمرة الزعبية: الجلبوع يتولى إدارة شؤون المياه

تستمر مسيرة التطوير في الجلبوع، وهذا الأسبوع شملت أيضًا البنى التحتية، المجاري في البلدات، وبشكل غير مسبوق في القرى، حيث يتميّز الجلبوع بعمله في هذا المجال

عبر شركة "كولحي الجلبوع"، وهي الشرطة التي تدير منظومات المياه في قرى الجلبوع، وهذه المرة بدأت الأعمال في قرية طمرة الزعبية .
المشروع الجديد يحوّل مسؤولية توفير المياه للمواطنين للمجلس، عبر ميزانيات مشتركة، فيدير المجلس جمعية المياه في طمرة الزعبية، التي تم تفكيكها من قبل مسجل الجمعيات، حيث أن القانون اليوم لا يلزم المجلس بذلك لكن تقرر في الجلبوع أن يتم إدارة هذه الجمعية، وعلى هذا ستبدأ شركة "كولحي هجلبوع" بتطوير منظومة المياه في القرية بميزانية 3.6 مليون شيكل.
رئيس المجلس عوفيد نور قال: "نحن أول سلطة محلية في البلاد تقوم بهذا الأمر، وذلك لإيجاد حل شامل ومنطقي ومناسب لاحتياجات المواطنين، وأيضًا ضمن استخدام الطرق التكنلوجية والمتطورة. مسيرة التطور في الجلبوع بالتعاون مع المواطنين مستمرة، وتثبت أن العمل المشترك، بمهنية وشفافية يقود الجميع نحو الأفضل" .
محمد البحيري، مدير عام "كولحي هجلبوع" قال: "واحد من التحديات التي نواجهها هو أن البنية التحتية القديمة لا تتكيف مع تطوير القرية، وبالتعاون مع سلطة المياه وكل الجهات والهيئات المختصة ومن بينها المجلس والبلدة نفسها، شرعنا بمشروع تميّز بالجودة النوعية المضاعفة، والمشروع اليوم يترك بصمته بالفعل ويتقدم بشكل مثير للاعجاب، حسب التوقيت المناسب وبأفضل جودة ممكنة" .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق