اغلاق

‘عرائس ندى‘ .. قصة شيقة للأطفال ، تمتعوا بالقراءة

ندى صبية تحب الرسم.. ترسم عرائس وتلون كل واحدة بلون، وتلبس كل واحدة فستانا مختلفا، وتسرح كل واحدة بتسريحة مختلفة، وتضع لكل واحدة فيونكة مختلفة،

 

وبعد أن أمضت كل اليوم فى رسم العرائس وتلوينها تنام ندى وبجوارها صفحة العرائس وقد سعدت بما أنجزت.
لكن العرائس لم تنم مثل ندى سعيدة بنفسها، فكل واحدة لا يعجبها اللون الذي لونتها به ندى، ولا الفستان الذي ألبسته لها، ولا ترضى أي واحدة منهن عن تسريحة شعرها ولون الفيونكة.
كانت كل واحدة تعترض على حالها وتقول في نفسها:
- لماذا فستاني أنا أصفر، ولم تلبسني الفستان الأحمر الذي تلبسه العروسة الأخرى، وتقول الأخرى:
- أنا لا أحب أن يفرق شعري من المنتصف وكنت أريد قصة مثل العروسة المجاورة.
والحزام لا يعجب التي تلبسه في حين أن الأخرى تريد حزاما مثله.
أما لون الشعر فهو محل جدل كبير بين العرائس.
لكل واحدة اعتراضا على حالها وأصبح الهمس جهرا فحدثت فوضى أقلقت ندى وايقظتها من النوم.
لم تغضب ندى لأنها لم تكمل نومها وحلمها الجميل.. بل ابتسمت وهي تستمع لشكوى العرائس.. وعرفت أن كل واحدة تنظر إلى الأخرى، وترى أن غيرها أجمل منها.. قالت ندى:
- سوف ألبي لكل واحدة منكمن طلبها.
مسحت ندى الالوان، وبدأت في التلوين من جديد لونت فستان كل واحدة باللون الذي تريده، وغيرت من تسريحة الشعر، ووضع الفيونكة، ثم غيرت لكل واحدة وقفتها، وحركة الأيدي والرقبة فمن كانت تنظر جهة الشمال أدارت رأسها جهة اليمن، فإذا بها ترى عروسة أخرى وتعجيها أكثر من تلك التي كانت على شمالها فتصيح:
- أريد أن أكون مثل هذه.
وهذا التغيير أيضا لم يرض العرائس، ودارت معركة أشد أيقظت ندى من نومها مرة أخرى، فقررت أن تجعل كل عروسة تنظر إلى الأمام فلا ترى من على يمينها أو من على يسارها.
لما أعادت ندى رسم العرائس بصورة متساوية في الشكل، والهيئة واللون ونظرة العين، وصفّت العرائس بجوار بعضها لا اختلاف بينها على الاطلاق، نظرت العرائس إلى بعضها البعض، وقالت الأولى:
- ما هذا الملل كلنا مثل بعضنا البعض.!
وقالت الثانية:
- أنا لا أحب أن تكون لي شبيهة وقد كنت كذلك من قبل.
فكرت العرائس أن تعدل من وضعها وشكلها دون أن توقظ ندى، فأخذت كل واحدة تلون فستانها باللون الذي تحبه، وتضع التوكة، والفيونكة بالطريقة المناسبة لها، وتربط حزامها كل بالهيئة التي تتمنى نفسها عليها.. استراحت العرائس ووقفت كل واحدة سعيدة بنفسها.
لما استيقظت ندى من نومها، ونظرت إلى العرائس ضحكت كثيرا، لأنها وجدت العرائس كما رسمتها أول مرة.



لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكترونيpanet@panet.co.il)

لمزيد من اطفالX اطفال اضغط هنا

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق