اغلاق

دبلن .. مُلهمة الأدباء ومصممي الجسور ، صور

دبلن هي مزيج مختصر من لندن ونيويورك، أو قرية في شكل مدينة عريقة لا تشبه أي مدينة أخرى. لن تجد فيها معالم العظمة التي تطالعك كيفما اتجهت في العاصمة البريطانية،



ولا البذخ الذي يسري في العروق المتورّمة لغابة ناطحات السحاب الأمريكية. لكن دبلن، التي تتنفس الأدب والموسيقى وليست جميلة بالمعنى التقليدي المتعارف عليه للجمال، تعرف كيف تستحوذ على أفئدة زوّارها الذين يحّنون دائما للعودة إليها.
العائد إلى دبلن كمن يعود إلى قراءة حكاية جذبته بداياتها، أو لسماع أغنية تتردد في ذاكرته، يتوق مشتاقاً إلى دماثة أهلها ودفء معشرهم كمن يشتاق إلى مطارح الألفة ومرابع الذكريات الجميلة.
الطقس غريم دبلن الأول، مثلها كمثل مدن الشمال الأوروبي، لكن مطرها لا قسوة فيه ونادراً ما يهطل بغزارة، بل ينزل ناعماً ليزيد من سحرها ويُسدل عليها خِماراً من الرومانسية والكآبة يذكّر بكيوتو العاصمة اليابانية القديمة. أما إذا صادفتك الشمس في زيارتك، فإن دبلن ستتفتح أمامك كزهر الحقول، بكل بهجتها وحرارة أهلها المضيافين الموصوفين بلطفهم وسهولة التواصل معهم بصدق وعفوية.

كثيرة هي المعالم التي تستحق الزيارة في عاصمة هذه الجزيرة التي عاشت قرونا في ظل جارتها الكبرى وتحت وطأة تاريخها الثقيل. تاريخ يعيه الآيرلنديون بعمق، ويستمدون منه عناصر هوية أبيّة وسَمِحة لا تبالغ في المفاخرة والاعتزاز.

لديكم صور التقطوها بانفسكم ، او رسومات قمتم برسمها ، او تصاميم قمتم باعدادها ؟ كل ما عليكم فعله إرسالها لنا إلى البريد الالكتروني  panet@panet.co.il، ونحن في موقع بانيت سنقوم بنشرها ..

لمزيد من صور ومناظر اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق