اغلاق

لكلّ نافـذة ستارة مناسبة .. ينبغي اختيارها بشكل ملائم

الستائر تحسن وتظهر شكل الغرفة وتبرز جمالها وتضفي عليها الفخامة. كما أنها تستخدم لتجنب أشعة الشمس المزعجة في الصباح.



فاليوم لا يخلو منزل عصري من الستائر، فالستارة لم تعد مجرد ديكور تجميلي وتكميلي في المنزل، بل أصحبت قطعة أساسية، لذا ينبغي اختيارها بشكل ملائم ومناسب لتؤدي دورها على أكمل وجه متناغمة مع الأثاث والألوان.
عند تفصيل الستائر، ينبغي أخذ الأمور الآتية في الحسبان، حسب خبراء الديكور:

1. شكل النافذة
- النافذة القصيرة: يفضّل أن يُركّب عمود الستارة عند أسفل زينة السقف الزخرفية، على أن تعلّق عليه ستارة طويلة تلامس الأرضيّة.
 
- النافذة الطويلة: يمكن إضافة "كورنيش" أو رأسية للستارة مميّزة بزخارف أفقية، وذلك بغية تقليص طول النافذة.
 
- النافذة الضيّقة: لتعريض النافذة الضيقة، تنسدل الستارة على جزء من الجدار الملاصق للنافذة.
ملاحظة: كلّما ازداد طول الستارة أوحى مظهرها بالفخامة، وكلّما قصر طولها عبّرت عن البساطة والبعد عن التكلّف ومالت إلى الطراز غير الرسمي.
 
2. أنواع الستائر
- الستارة اللفافة: هي تُسحب إلى الأسفل، وتنتمي إلى الطراز الكلاسيكي، ويمكن استعمالها وحدها مع ستارة قصيرة، أو كستارة تحتية تُفصّل فوقها أخرى مشغولة من "الجاكار"، أو شفّافة.

- الستارة المنطاد (الأُسترالية): تنسدل على طريقة الستارة العادية، ولكن في نهايتها حواشٍ دائرية الشكل ومكشكشة. وهي تحتاج إلى كميّة كافية من القماش لصنعها.

- الستارة الرومانيّة: تعمل بواسطة حبل، وحين يشدّ الأخير، تنسدل الستارة في طياّت وثنيات عريضة، في داخلها قضبان مخفية تساعد في بقائها مشدودة.

- الستارة الحاجبة وفق طراز البندقية: هي عمليّة وبسيطة ورخيصة نسبيًّا وتناسب البيوت العصرية، وتأتي بألوان مختلفة ومصنوعة من الخشب
أو الـ"ألومينيوم"، وبعضها مزود بجهاز للتحكّم عن بعد.





لدخول زاوية الصحة والمنزل اضغط هنا

لمزيد من المنزل اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق