اغلاق

لقطات مذهلة اقتنصتها المركبة الفضائية ‘روزيتا‘ لهذا المذنب

يحاول العديد من العلماء ومحبو الصعود إلى الفضاء حل بعض الألغاز أو الحصول على معلومات جديدة لم يصل إليها قبلهم أحد، ولعل الرحلات التي تنطلق إلى الفضاء من فترة إلى الآخرى،



هي التي يمكنها في وقت من الأوقات أن تعود مُحملة بالأفكار والألغاز.
وكان أحدث الرحلات التي تم الكشف عن تفاصيلها ومجموعة اللقطات التي جاءت بها، هي رحلة روزيتا، حيث رفعت وكالة الفضاء الأوروبية بعض الصور واللقطات التي أوردتها بعثة روزيتا إلى المذنب 67p وذلك في مطلع شهر يوليو الجاري، والتي نشرتها بعض المواقع الإخبارية والنشرات.
إثنا عشر عامًا استغرقتها رحلة روزيتا إلى المذنب، والتي وصفت بالمذهلة للغاية حيث عادت الرحلة مُحملة بمجموعة من الصور وصلت إلى 100 ألف صورة مختلفة الجوانب والزوايا بكاميرتين احداهما ضيقة الزاوية والآخرى واسعة الزاوية، مما أعطى اللقطات قوة كونها غطت العديد من زوايا المذنب المليئ بالألغاز على علماء الفضاء.

وبحسب المعلومات المتاحة، فإن الصور تم التقاتها على بعد من سطح المذنب بلغ 1.6 كيلو متر، ليوثق بذلك بعض اللقطات للسطح ويدفع العلماء لإكتشاف ما لم يتم اكتشافه من قبل عن المذنب.
وفي هذا الشأن، قال مات تايلور، أحد علماء مشروع روزيتا في وكالة الفضاء الأوروبية، إن هناك الملايين من البيانات المتوفرة عن المكان، ولكن دون تعزيز بالصور، ولعل اللقطات الأخيرة التي نجحت الرحلة في التقاطتها، عززت من هذا الأمر، مؤكدًا انها تساهم في فهم المذنب الذي يحاول دراستة العديد من العلماء من زمنٍ بعيد، فاللقطات استطاعت أن تشمل الغازات والغبار والبلازما التي يحتويها المذنب.

وأضاف تايلور أن ما يدفع هؤلاء العلماء إلى ذلك هو وجود العديد من الألغاز التي لم تكتشف بعد، ولم يتم التوصل إلى طريقة لكشفها.

لديكم صور التقطوها بانفسكم ، او رسومات قمتم برسمها ، او تصاميم قمتم باعدادها ؟ كل ما عليكم فعله إرسالها لنا إلى البريد الالكتروني  panet@panet.co.il، ونحن في موقع بانيت سنقوم بنشرها ..

لمزيد من صور ومناظر اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق