اغلاق

حضور كبير في الأمسية الزجلية في كفر قرع - صور

تحت رعاية مجلس كفر قرع المحلي وتمويل مفعال هبايس وضمن مشروع منصات بايس الذي يزور معظم القرى والبلدان العربية، وتحت اشراف وتنظيم قسم الثقافة والتربية

 
صور من الامسية

اللا منهجية، تم مؤخرا، تنظيم امسية زجل راقية ومميزة مع الفنان توفيق حلبي ورفاقه الشعراء محمد زعبي وبلال ابو غوش الذين تناولوا موضوعات اجتماعية مجتمعية انسانية هادفة، حساسة، مميزة ومثيرة للجدل في ذات الان، وتحاوروا حولها بالضد والمع والمد والجزر بين التأييد والمعارضة من خلال عبير الكلام وروعة الشعر والزجل وسط حماس وقّاد من الجمهور الرائع والقطري من كفر قرع وباقي البلدان والذي تمتع بذائقة فنية راقية لعالم الزجل الذي يبحث بعمق التداعيات الانسانية لمشاكل اجتماعية نحياها.
افتتحت العرض الثقافي والامسية مها زحالقة مصالحة مديرة قسم الثقافة والتربية اللا منهجية في مجلس كفر قرع المحلي والتي حيت الحضور القرعاوي والحضور القطري بأجمل تحية، كما وخاطبت الشاعر توفيق حلبي بالثناء والاطراء على مضامين الزجل التي يجود بها على مسامع الجمهور مخاطبة اياه بالقول:" اذا كنت الشاعر توفيق حلبي ابن دالية الكرمل تحمل في طيات حنجرتك فن الزجل، فكفر قرع هي المنبع وهي الأصل، هي المدرسة وهي المذهب، هي المنارة، هي بلد الزجال الذي سطر بإبداعاته نجاحات تاريخية- الحاج يوسف ابو ليل- ابو صالح امد الله بعمره، وبعثت بتحية تقدير واعتزاز ومحبة من كفر قرع وكل عشاق الزجل للمبدع ابي صالح ابو ليل وانجاله الذين ساروا على دربه". مؤكدة ان "كفر قرع تفخر باستضافة كوكبة الشعراء والزجال توفيق حلبي، وتفخر بانها بلد الفنان ابو صالح ابو ليل والذي يعتبر نبراسا وعلماً بعالم الزجل. كما وبعثت بتحية قلبية صادقة من رئيس المجلس المحلي المحامي حسن محمد عثامنة للسيدات والسادة الذي تعذر عليه المشاركة لالتزامات ادارية مسبقة".
كما وتزامنت الامسية مع الذكرى الـ 24 لرحيل الشاعر والقائد توفيق زياد، ووجهت له مديرة قسم الثقافة تحية ابدية من شعب وفي مخلص للقائد الرمز من خلال قصيدته  "كأننا عشرون مستحيل".

وفي ختام تحيتها فقد شكرت مديرة قسم الثقافة الجمهور وكوكبة الشعراء والعازفين ومفعال هبايس على تمويل الامسية بالكامل واشادت بالتعاون الثقافي الجبار والمميز مع مفعال هبايس الذي يمول الفعاليات الثقافية بسخاء ووجهت شكرها للمجلس المحلي والسيد اسامة رفيق حلبي كونكنت للانتاج الفني على اسهامه بإخراج الامسية الى النور.

الاستمتاع بالشعر والزجل
ولمدة ساعة من الزمن واكثر، فقد استمتع الحضور المشاركات والمشاركين بأجمل عروض الزجل وارقى كلام الشعر الذي غذى الفكر والنقد تحت سيطرة واضحة لروح المحبة والفكاهة والروح الرياضية بين الشعراء، ولوقيت المضامين والفقرات المختلفة بالحماس والتشجيع وطلب المزيد من الفقرات.
من جهته فقد اعرب المحامي حسن محمد عثامنة عن سعادته وتقديره الكبيرين للزجال الشاعر الفنان توفيق حلبي والشعراء المرافقين والعازفين ولكل الجمهور المرافق، على نجاح الامسية وعلى الروح الثقافية الانسانية البارزة التي جللت هذا اليوم. كما واشاد السيد عثامنة  بالمضامين المميزة التي تناولها هذا المساء الثقافي الخاص مع الاشارة الى ضرورة اثراء مجتمعنا بمثل هذه المضامين والافكار التي يعشقها الكبير والصغير من زجل وشعر شعبي.
وفي الختام اعتلت المسرح مها زحالقة مصالحة ووجهت عميق الشكر والامتنان للفرقة الموسيقية والعازفين: عازف الاورغ سامر علو، عازف العود وفيق حديد والطبال معن عساقلة والسادة الشعراء الافاضل توفيق حلبي والشعراء المرافقين، ووجهت تحية قلبية خاصة للزجال الشاعر وائل ايوب الذي حل ضيفا مع السادة الجمهور المشارك.
كما وطلبت من الشاعر توفيق حلبي القاء قصيدة الام التي فدت ابنها بمقلتها وجافاها هو بالنكران والخجل، ليبقى الجمهور مع الرغبة بالمزيد من امسيات الزجل الانسانية الهادفة بامتياز.


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق