اغلاق

هدم المباني في وسطنا العربي، بقلم: علي زطمة

المظاهرات والإحتجاجات والإضرابات التي يقوم بها رؤساء المجالس والبلديات والقيادون داخل وسطنا العربي في قرانا ومدننا ضد الهدم، تأتي بفائدة ولا يردع عن الهدم


علي زطمة

سوى تشجيع المسؤولين في المحاكم الحكومية على الهدم بحجة بدون ترخيص.
المظاهرات والاحتجاجات يجب أن تكون داخل المدن اليهودية حتى يعرفوا الأسباب خاصة مقابل مباني الحكومة في القدس ، مع نصب خيمة اعتصام لمدة 3 أيام بمشاركة معسكر السلام الإسرائيلي مظاهرات واحتجاجات سلمية وشعارات مكتوب عليها:
١. وسعوا لنا الخرائط الهيكلية.
٢. اعطونا رخص للعمار.
٣. أين نبني لأبنائنا بعد أن صادرتم أراضينا.
٤. اسعار الأراضي بالإرتفاع لقلتها ليس بإمكاننا شراءها.
٥. هل يعقل أن نعيش على أعصابنا بسببكم.
٦. أين الديمقراطية والمساواة التي تدعون بها.
٧. أين الرحمة والإنسانية عندكم أين ضميركم من هدم المنازل وتشريد أصحابها صغاراً وكباراً.
٨. ألسنا مواطنين في هذه الدولة أين حقوقنا وأين المساواة.
٩. سنين وصاحب المنزل يعمل بجد واجتهاد حتى يوفر المبلغ لبناء المنزل المنزل لأبنائه تهدموه بلحظة، هل هذه حماية المواطن داخل دولته.
١٠. انتم تهدموا المنزل وتهدموا وسطنا العربي كله.
١١. ٧٠ سنة نعيش عرباً ويهوداً بمحبة وسعادة فهل هذا هو التعايش العربي اليهودي الذي تتحدثون عنه بهدم منازل العرب غيروا سياستكم تجاه وسطنا العربي لأنه لا مفر لنا ولا لكم الا التعايش معاً كل الحياة !!! .
 

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق