اغلاق

الطمراوية حنان ياسين:‘كنت اهوى الاحلام واليوم باتت حقيقة‘

هي متطوعة جماهيرية, وناشطة اجتماعية وسياسية ونسائية, وسيدة اعمال. تعمل في اعداد " البوفهيات " للمناسبات السعيدة ، وفي نفس الوقت هي موظفة في مركز الاثراء,

"
حنان ياسين

وصاحبة محل  يحمل اسم " حلى ستايل " ، وتعشق التطريز الفلسطيني  ... انها حنان ياسين من طمرة وهي أم لمهند وحلى وفهمي ... اثنان من ابنائها يدرسان في الجامعة ، وهي لا تشعر بكلل او ملل, لا في عملها ولا في نشاطها الجماهيري ... تؤمن ان "نشاط المراة يمكن ان يكون في كل مجال, ويمكنها ان تتفوق في كل ميدان " ، كما تقول أن " المسار الذي تتخذه كل سيدة لتحقيق حلمها سيتكلل بالنجاح اذا توفرت الاراداة والدعم العائلي والاصرار "... أنتم مدعوون للتعرف على سيدة طمراوية نشيطة ، مثابرة وطموحة ...

" عمل ونشاط سياسي واجتماعي "
كيف تودين أن تعرفي قراء بانوراما على نفسك ؟
أنا سيدة اعمال وصاحبة محل "حلى ستايل" في مدينة طمرة ، ومُعدة بوفيهات للمناسبات ، كما أنني موظفة في مركز الاثراء في طمرة . في عملي بالمركز أنا مسؤولة عن تنسيق الاضاءة والموسيقى وفق العروض المسرحية التي يتم تقديمها للاطفال . لدي باع طويل في العمل الجماهيري ، ولي مشاركة في الكثير من الحلقات السياسية وخاصة التي تتعلق بالعمل النسائي . أنا اشارك بكل عمل اجتماعي أرى أنه يعود بالفائدة على الناس ومتطوعة في مجال العمل الانساني  .

حدثينا عن التطوع في المجال الاجتماعي والجماهيري ؟

تطوعي الاجتماعي لا يقتصر على بلدي طمرة فقط ، بل هو نشاط يطال بلدات أخرى . أنا اتواصل مع الكثير من النساء لايصال مساعدات انسانية ليست مالية, بل معدات للبيوت وغذاء وملابس . نشاطنا في العمل التطوعي هذا وصل حتى غزة . تعاوني لا ينقطع بالعمل التطوعي الانساني ، بالاضافة الى اذلك اشارك بندوات سياسية ومظاهرات من اجل الانسانية وطلبا لتحقيق العدالة الشاملة لشعوب المنطقة ، عدا عن مبادرتي لنشاطات سياسية تخص الشعب الفلسطيني.

وما علاقتك في تحضير "البوفيهات" للمناسبات السعيدة ؟

البداية كانت هواية وهي تنسيق طاولات تقديم الطعام . بدأ الأمر من البيت ، حيث كنت انسق وارتب مائدة الطعام كل مرة بشكل مغاير وفقا للمناسبة ولنوع الطعام المقدم .
طورت هوايتي فشاركت في دورات لتنسيق الفاكهة والديكور . هنا لا بد أن أشير الى أن مجال التنسيق واعداد البوفيهات يحتاج لذوق خاص، وان تحب الموضوع . لقد انطلقت بالعمل في اعداد "بوفيهات" في مناسبات مختلفة ، وشيئا فشيئا زاد الطلب . اليوم أنا أقوم بتنسيق البوفيهات في الاعراس والمناسبات والحفلات ليس في طمرة فقط انما في عدة مدن وبلدات في منطقة الشمال .
أنا أعمل في هذا المجال تحت شعار "بصمة حلى ستايل بهمسات الفرح والفخامة".

" واثق الخطى يمشي ملكاً "
هل ترين ان هنالك منافسة في هذا المجال ؟
نعم المنافسة موجودة في هذا المجال, تماما كما هو الحال في باقي المجالات ، لكني كواثق الخطى يمشي ملكاً ، وشعوري مُحاط بأجواء الفرح رغم كل الضغط، اذ أنه ملقاة على عاتقي مسؤولية كبيرة لنيل الرضا والتميز من صاحب الفرح والمناسبة . يهمني ان يتحدث الجميع عن اجمل ما رأوه في "البوفيه" الذي أعده .

عودة الى نشاطك ... هل تفكرين بأن تكوني ممثلة للنساء في قائمة لعضوية المجلس البلدي في طمرة ؟

ليس مستبعدا أن أخوض مجال العمل السياسي والجماهيري من أجل تمثيل صادق للنساء في سلطاتنا المحلية العربية، هذه مناسبة لأؤكد أنني سأدعم كل سيدة تختار طريق التمثيل السياسي للنساء في سلطاتنا المحلية العربية ، من أجل طرح قضايا النساء خصوصا وقضايا مجتمعنا الحارقة على طاولة البحث ولايجاد حلول لها ، فقد حان الوقت لذلك .

من هو الداعم الرئيسي لك في مسار حياتك العملي كسيدة اعمال؟

أنا منذ البداية أحظى بدعم عائلي من زوجي وابنائي. لولا زوجي ودعمه لي منذ البداية لما وصلت الى ما وصلت اليه ، ولما كنت اليوم أُدير هذا العمل ، حيث أنني أدير مصلحة مع موظفين وعمال في مجال اعداد البوفيهات ، وليس بالصدفة وصل عملي الى بلدات الجليل باسره ، فهنالك من يطلب عملي في قرى ومدن الجليل وصولا الى الشاغور.

ماذا تعني لك العائلة؟

هي الدفء والحنان وهي كل شيء ولولاها لما كنت سعيدة ، وأنا أحمد ربي على نعمته وعلى عائلتي التي تحضنني وأحتضننها .

ما هي رسالتك للمرأة العربية ؟

أقول لكل امراة عربية، كنت وما زلت الأنثى الصامدة الناجحة التي استطاعت ان تحقق نفسها بنفسها . تاكدي انك تستطيعين ان تحققي احلامك ، وامامكن مثال على ذلك هو انا حنان ياسين ، حيث كنت اهوى الاحلام واليوم اصبحت حقيقة .


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق