اغلاق

بلدية تل أبيب:‘ إيجاد حل لقضية مقبرة طاسو في يافا‘

عقدت بلدية تل- أبيب يافا اجتماعا لطرح المسار الذي توصلت اليه البلدية من أجل حل قضية مقبرة طاسو في يافا . وجاء في بيان عممته بلدية تل أبيب - يافا : " يذكر

ان لجنة أمناء الوقف الاسلامي في يافا، المعينة من قبل الحكومة، باعت عام 1973 نصف أرض المقبرة والبالغ 40 دونما لشركة عقارات اسرائيلية خططت لاقامة منطقة صناعية عليها. وقد تم مداولة قضية المقبرة لسنوات طويلة في المحاكم الاسرائيلية المختلفة وصولا إلى المحكمة العليا، التي اقرت بقانونية وصحة صفقة البيع ".
وأضاف البيان : " على مدار عشرات السنوات قام سكان يافا العرب بنشاطات شعبية وقانونية من أجل الضغط على الحكومة والوزارات المختلفة لإيجاد حل لقضية المقبرة ومنع البناء عليها. كما شارك في النضال جزء من أعضاء الكنيست العرب وشخصيات قيادية قطرية . الرغم من ان البلدية ليست طرفا في الموضوع، فقد قام رون حولدائي، رئيس بلدية تل-أبيب يافا في السنوات الأخيرة بالتدخل شخصيا من أجل حل هذه القضية الشائكة وأوعز لمسؤولي البلدية بالعمل على ذلك.
بعد تدخل رئيس البلدية ومحادثات طويلة وصعبة مع الوزارات والجهات المختلفة، وخاصة وزارة المالية وسلطة اراضي اسرائيل تم التوصل إلى حل ينهي هذه القضية المعقدة والعالقة منذ عشرات الاعوام ويبعد شبح البناء عن أرض المقبرة ". 

" أهم بنود الحل "
وتابع البيان : " جاءت أهم بنود الحل في بيان تلاه رئيس بلدية تل- أبيب يافا، رون حولدائي على مسامع مواطنين من يافا في اجتماع عقده في يافا، أهم ما جاء فيه:
• قضية مقبرة طاسو هي قضية مؤلمة جدا للمجتمع المسلم في يافا والبلاد منذ 45 سنة.
• في السبعينيات من القرن الماضي تم بيع جزء من أرض المقبرة، من قبل لجنة أمناء الوقف الاسلامي لشركة خاصة، حاولت منذ ذلك الحين تحقيق ملكيتها على الأرض.
• رئيس بلدية تل أبيب- يافا صرح ان المكان سيبقى دائما مقبرة  لدفن موتى المسلمين في يافا.
• بعد مفاوضات طويلة، تم التوصل الى تسوية بين وزارة المالية، وسلطة أراضي إسرائيل والبلدية، والتي ستقوم بتسوية وضعية المقبرة من الناحية القانونية ".

" هذه اهم بنود اطار الحل "
• ستقوم الدولة بواسطة وزير المالية بمصادرة الأرض التي تم بيعها للمالكين الخاصين. سيتم نقل ملكية  الأرض إلى بلدية تل أبيب- يافا والتي ستقوم على الفور بنقل هذه الحقوق إلى مؤسسة لإدارة شؤون المقبرة، كما هو الحال في الوقت الراهن. 
• في الوقت ذاته سوف تعمل البلدية على تسوية قانونية وتخطيطية لأرض المقبرة بأكملها (حوالي 80 دونما) – فهكذا وأخيرا سيكون غرض استخدامها  كمقبرة رسميا وقانونيا!
•  ستبدأ عملية التخطيط على الفور. في الأول من شهر آب  (2018\8\1)، سنطرح لإقرار اللجنة الفرعية للتخطيط والبناء، اقتراحا للإعلان عن المقبرة بموجب البندين  77 – 78 من قانون التخطيط والبناء، والذي ينص على انه حتى استكمال الاجراءات  لن يكون بالإمكان السماح بأي استخدام أو إقامة اي بناء على ارض المقبرة سوى  لغرض كونها مقبرة لدفن الموتى " . 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق