اغلاق

النائب طلب ابو عرار: ‘برنامج تنوفا يزيد من الفقر في النقب‘

ارسل النائب طلب أبو عرار، رسالة الى وزير الرفاه الاجتماعي، حاييم كاتس، والى المدير العام مؤسسة التأمين الوطني، مائير شبيجلر، حول برنامج "تنوفا" لتأهيل طالبي

 
النائب طلب ابو عرار

ضمان الدخل للعمل، علما ان برنامج "تنوفا" هو برنامج مشترك بين وزارة الرفاه الاجتماعي، ومراكز التأهيل، وخدمة التشغيل. والغرض منه هو تمكين طالبي ضمان الدخل ممن لديهم اقدمية بين سنة إلى أربع سنوات من الاندماج في سوق العمل، حيث يجبر كل طالب عمل في الضمان الاجتماعي، بمرور هذه الدورة، حيث يطلب الحضور لمدة ثلاثة أيام في الأسبوع للتعليم، والا سيتم قطع مخصصات ضمان الدخل عنه.

مطالب النائب ابو عرار
وطالب أبو عرار في رسالته:" بناء برنامج خاص للنساء والرجال العرب، ان يتم التعليم في المراكز الجماهيرية في البلدان العربية، وليس في المدن اليهودية، إﻋﺎدة المخصصات لجميع أوﻟﺋك اﻟذﯾن قطعت عنهم المخصصات بسبب توقفهم عن الحضور للدورة كونها لا تلائمهم، ان يتم الفصل بين الذكور والاناث في التعليم، كما هو الحال لدى الحريديم اليهود، يجب أخذ اراء المتعلمين حول هذا البرنامج، علما ان هنالك شكاوى بأن البرنامج غير مناسب وغير فعال".

الاسباب التي تقف خلف المطالب
وعلل أبو عرار مطالبه في الرسالة بما يلي:" ادى هذا البرنامج الى صعوبة في حياة الأشخاص من الرجال والنساء المنتفعين من مخصصات ضمان الدخل الى حياة صعبة، ونغص في العيش، وخاصة لدى النساء والأسر أحادية المعيل، ترك الدراسة والحضور في هذا البرنامج من قبل معظم النساء البدويات اللواتي يرسلن للدراسة في هذا البرنامج الامر الذي يحرمهن من العيش من مخصصات ضمان الدخل، لعدة أسباب، ومنها:
الاختلاط في الدراسة مع الرجال خلال التعليم، الامر الذي يتناقض مع طبيعة النساء، والعادات والتقاليد، وخاصة من النساء المتقدمات في السن، ﻣﻌﻈﻢ اﻟﻨﺴﺎء البدويات كبار السن ﻻ ﻳﻌﺮﻓﻦ التحدث ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺒﺮﻳﺔ، علما ان جميع اﻟﻤﺤﺎﺿﺮات ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺒﺮﻳﺔ ، الامر الذي يجعل النساء تغادر التعليم، وتقطع عنهن المخصصات،  كما ان ﻣﻌﻈﻢ اﻟﻨﺴﺎء اﻟﺒﺪويات من كبار السن لا يجدن القراءة واﻟﻜﺘﺎﺑﺔ، ﻣﻤﺎ ﻳﺆدي إﻟﻰ الاستحياء من الحضور، الامر الذي يؤدي الى قطع المخصصات عنهن، كما ان طالبي ضمان الدخل يضطرون لدفع رسوم السفر إلى بئر السبع او الى مدن اخرى، في كل يوم علما ان وضع طالبي ضمان الدخل محدود، الامر الذي يجبرهم على ترك التعليم بسبب دفع السفريات".
واضاف أبو عرار في رسالته: " مما ذكر أعلاه فان هذا البرنامج غير ملائم للبدويات، وللرجال العرب كذلك، الامر الذي يجعل من هذا البرنامج عقبة امام الاستفادة من مخصصات ضمان الدخل، وتساهم هذه الدورات في زيادة نسبة الفقر، كونها حاجزا امام استمرار النساء، والرجال في التعليم، لذا وجب تعديل الدورة ومضامينها من اجل ان تساهم في القضاء على الفقر، في وسط معدلات الفقر فيه من اعلى المعدلات في البلاد".

بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


لمزيد من سوق العمل والتشغيل اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق