اغلاق

محافظة الخليل تشارك في نشاط ‘التغلب على التلوث البلاستيكي‘

بالتعاون مع سلطة جودة البيئة، وبالتزامن مع حفل افتتاح فعاليات مشروع "الكشفية والبيئة" بمناسبة يوم البيئة العالمي في رام الله ، شاركت مفوضية محافظة الخليل


صور من النشاط

في نشاط بيئي تحت عنوان "التغلب على التلوث البلاستيكي" في مزرعة العروب، وذلك بحضور كل من محمد مساعدة من قسم رقابة وتفتيش مكتب سلطة البيئة في الخليل، وجمال طميزة منسق العمل التطوعي في وزارة البيئة، والمهندس أيمن العطاونة والمهندس ماجد الأسود، وتمثلت مشاركة المفوضية بكل من مجموعة خليل الرحمن الكشفية، ومجموعة كشافة بلدية الخليل ومجموعة كشافة نادي طارق بن زياد، ومجموعة عائدون الكشفية وعشيرة جوالة نشامى الخليل ، وكل من اعضاء الهيئة الادارية لمفوضية الخليل القادة أيمن سياج منسق المشروع والقائد زين الدين التكروري والقائد ماجد أبو حسين والقائدة زين عسقلان وعدد من أعضاء مجالس قيادة المجموعات الكشفية واللجان التخصصية في المفوضية.

"التخفيف من التلوث"
وافتتح النشاط بكلمة القائد زين الدين التكروري موجهاً شكره للجهات القائمة على النشاط موضحاً أهمية دور الحركة الكشفية في خدمة البيئة والمجتمع، معرباً عن سروره لمشاركة مفوضية الخليل في الأنشطة التطوعية برمتها التي تعود بالفائدة على الفرد والمجتمع ككل.
ومن جهته أوضح جمال طميزة منسق العمل التطوعي في وزارة البيئة أهمية إعادة تدوير المواد البلاستيكية، مشيراً إلى أن المواد البلاستيكية ذات ضرر كبير على البيئة لعدم سرعة تحللها، مضيفاً أن سلطة جودة البيئة تعمل جاهدة لتوعية المجتمع تجاه مخاطر هذا النوع من المخلفات، حيث أن القليل من البلاستيك يصل إلى أماكن التدوير الموجودة في المناطق المفتوحة، وتهدف سلطة جودة البيئة إلى التخفيف من التلوث للحصول على بيئة صحية وخاصة الزراعية منها، مقدماً شكره لجمعية الكشافة الفلسطينية ومفوضية محافظة الخليل ومديرية زراعة الخليل ومركز البحوث الزراعية وجميع المشاركين من الكشافة والمرشدات قائلاً : "نأمل التخفيف من التلوث البلاستيكي ونهدف لرفع الوعي بعدم الإلقاء العشوائي للمواد البلاستيكية في الاراضي الزراعية".

"فلسطين خالية من الأضرار والتلوث"
كما ووجه المهندس أيمن عطاونة مدير محطة العروب الزراعية، كلمة قال فيها: " نحرص دائماً على إيجاد  بيئة زراعية صحية نجمل فيها وننمق الوطن يداً بيد لتكون فلسطين خالية من الأضرار والتلوث" ، مشيراً إلى أن التقدم التكنولوجي مطلوب لكنه يجب أن يترافق مع الحرص والوعي لمحاصرة التلوث البيئي.
وشكر القائد أيمن سياج سلطة جودة البيئة ومديرية زراعة الخليل ومركز البحوث الزراعية على جهودهم الجبارة، موضحاً أن الحركة الكشفية تسعى جاهدة للتشبيك مع مؤسسات المجتمع المحلي عبر العمل التطوعي الذي يعد من أهم الأسس التي يرتكز عليها العمل الكشفي.
ومن ثم انطلق الكشافة والمرشدات بجدّ وهمّه للمساعدة في جمع المواد البلاستيكية التي ستجري إعادة تدويرها لاحقاً وتعبئتها في أكياس بلاستيكية، ومن ثم قاموا بالتجول في مشتل العروب برفقة المهندس ماجد الأسود حيث تعرفوا إلى أنواع النباتات واستعمالاتها وكيفية زراعتها ومسمياتها، والمواسم التي تزرع فيها، ونسبة نجاح الاشتال التي تزرع في داخل المشتل والاختلاف بينها وبين مايزرع خارج المشتل، ومدى توفيرها للعمالة.
وقدم القائد أيمن سياج مسؤول خدمة وتنمية المجتمع في المفوضية ومنسق المشروع هدايا رمزية كشفية للجهات المنظمة، كما وقدم الكشافة المشاركون عدداً من الصيحات الكشفية المميزة، أهمها صيحة "أوف بوعد" التي قدمتها مجموعة كشافة نادي طارق بن زياد.













































لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق