اغلاق

عيادة كلاليت في المغار تُنظم ورشات طبية لزيادة الوعي بموضوع مرض السكري

تحوّل مرض السكري في السنوات الأخيرة الى وباء منتشر ومتزايد. وكان اتشار السكري في الماضي لا يزيد عن 2% - 4%، لكن اليوم تصل النسبة حتى 8% ، والأرقام


آخذة في التزايد بشكل يومي، هذا ما ورد من عيادة كلاليت في المغار .
وعلى ضوء هذه المعطيات المقلقة، نظمت عيادة كلاليت في المغار محاضرات وورشات تهدف الى زيادة الوعي بموضوع مرض السكري وطرق علاجه، وقد شارك في هذه المحاضرات الطواقم الطبية في كلاليت.
هذا وقال مستشار مرض السكري والمختص في طب العائلة في لواء الشمال بكلاليت، الدكتور جرير خوري: " في الماضي اعتبر مرض السكري في الدولة الأوروبية مرض الأغنياء، لكنه اليوم تحوّل الى مرض يَطال الانسانية جمعاء وتحديدا في الدول العربية فضلا عن دول نامية أخرى، ويعود ذلك الى تعدد السعرات الحرارية التي يتناولها الشخص في وقت لا يبذل فيه جهدا فسيلوجيا". 

ورشات عمل ومحاضرات حول السكري
الى ذلك، ناقشت الورشات، التي نظمت في عيادة المغار، موضوع السكري وطرق علاجه من جميع النواحي، حيث تعمق كل مختص بمجاله، عارضا تفسيرا واضحا ومفصلا عن كيفية التعامل مع هذا المرض المنتشر في جميع ارجاء العالم بعامة وفي المجتمع العربي بخاصة. والى جانب المعلومات النظرية، نُظمت أيضا ورشات عملية كورشات التغذية السليمة والطهي الصحي وذلك بغية جعل المعلومات والمعرفة  جزءًا من الحياة اليومية والروتينية . 
يشار الى أن انتشار مرض السكري ومضاعفاته لدى عرب اسرائيل يفوق ما عليه الحال لدى اليهود. فانتشار السكري لدى الأقلية العربية آخذ في الارتفاع. يظهر هذا المرض ومضاعفاته في جيل صغير ويعتبر من أصعب الدرجات. ويتميز نمط الحياة غير الصحي لدى المجتمع العربي تحديدا بعادة التدخين، ضعف النشاط الرياضي، النظام الصحي ذي السعرات الحرارية العالية، العُرف العائلي في إعداد طعام تقليدي عالي السعرات الحرارية والمشبع بالدهن، والموجود في متناول جميع أفراد العائلة .  
هذا وخَلُصَ الدكتور جرير خوري الى حقيقة مفادها: " يُفضل بعض مرضى السكري تناول طعام غني بالكربوهيدرات والدهن في اللقاءات الاجتماعية المختلفة، وذلك كي لا يُعرف أنهم مصابون بالسكري، فهم يخشوّن على مركزهم الاجتماعي وصورتهم أمام الناس، هم حريصون على الظهور كأصحاء وأقوياء. نحن في لواء الشمال بكلاليت نصبوا بذكاء الى تغيير نمط الحياة لدى متعالجينا المصابين بمرض السكري . هذا التغيير سيتلاءم اجتماعيا وثقافيا مع المجتمع العربي وسيكون من خلال فهم عميق لعادات الطعام والأعراف الاجتماعية الخاصة بالمجتمع العربي". 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق