اغلاق

حماس: اتفاق وشيك نهاية الشهر برعاية مصرية وقطرية

على الرغم من ان الاعلام الاسرائيلي ذكر بان اسرائيل وضعت شروطا جديدة للتهدئة مع حركة حماس في قطاع غزة، الا ان مسؤولا في الحركة توقع بان يبرم اتفاق بين


اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس

الطرفين نهاية الشهر الحالي.
وقالت القناة العاشرة العبرية، ان إسرائيل تريد الحصول على معلومات جديدة عن جنودها الاسرى لدى حركة "حماس"، وترفض رفع الحصار عن قطاع غزة، إلا بعد الحصول على معلومات عن جنودها، والدخول في مفاوضات لإعادتهم.
وأشارت القناة على موقعها الإلكتروني إلى أن إسرائيل تراجعت عمليا عن وعودها للجانب المصري ، وتريد الآن الحصول على معلومات عن جنودها الأسرى لدى "حماس"، مقابل فتح معبر كرم أبو سالم، وتوسيع مساحة الصيد في قطاع غزة.
فيما نقلت وكالة الاناضول التركية عن مسؤول في حركة حماس إنه إن "المفاوضات الجارية بين الجانبين ستختتم بحلول نهاية أغسطس / آب الجاري برعاية مصرية وقطرية وأممية".

الاتفاق المتوقع بين الطرفين ينص على الاتي:

- فتح دائم لمعبر رفح
- تخفيف إسرائيل لحصارها الذي تفرضه على معبر كرم أبو سالم المخصص لاستيراد وتصدير البضائع التجارية من وإلى إسرائيل.
- تأسيس ميناء ومطار في سيناء يستطيع سكان غزة استخدامهما".
ـ وقف إطلاق النار لمدة 5 سنوات وإطلاق سراح 4 إسرائيليين أسرى لديها، وهم جنديان ومدنيان.
- سيتوقف الفلسطينيون بموجب الاتفاق عن إرسال بالونات وطائرات ورقية حارقة من غزة باتجاه إسرائيل.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق