اغلاق

المفوض العام للشرطة روني الشيخ يزور الشبلي ام الغنم

زار أمس الأربعاء ، المفوض العام للشرطة، المفتش روني الشيخ القرية البدوية شبلي أم الغنم شمالي البلاد. وجاءت هذه الزيارة بحسب بيان عممه المتحدث باسم
روني الشيخ : نعتبر أنفسنا جزءا لا يتجزأ من المجتمع بأسره بما في ذلك المجتمع العربي-تصوير الشرطة
Loading the player...

 الشرطة للاعلام العربي : " كجزء من تطوير وتعميق العلاقات مع المجتمع العربي وتحسين الخدمات التي تقدمها الشرطة للمجتمع العربي" .
واضح البيان انه شارك في الزيارة فيمن شارك بالاضافة الى المفوض العام للشرطة رئيس المجلس المحلي،  نعيم شبلي ووجهاء القرية، وقائد لواء الشمال اللواء آلون آسور، وقائد مديرية  تطوير الخدمات الشرطية للمجتمع العربي اللواء جمال حكروش وافراد وضباط الشرطة في  جهاز الشرطة ،  بالاضافة الى عدد من اهالي القرية .
 وذكر الناطق بلسان الشرطة للاعلام العربي في بيانه : "
جرى اللقاء بأجواء ايجابية، حيث وقف المفوض العام للشرطة على أهمية التعاون بين شرطة إسرائيل والمجتمع العربي بما في ذلك في المجتمع البدوي، بالأخص لمساهمته بحماية أمن دولة إسرائيل على مر السنين".
 
روني الشيخ : " نعتبر أنفسنا جزءا لا يتجزأ من المجتمع بأسره بما في ذلك المجتمع العربي"
وقال مفوض الشرطة روني الشيخ ، بحسب البيان الصادر عن الشرطة :"
يسعدني أن أكون هنا اليوم لارى قرية نظيفة ومنظمة، يرنو منها صوت عذب وواضح، من أهل القرية والمجتمع البدوي بشكل عام ليساهموا في خدمة وبناء الدولة، الشرطة هي منظمة التي تقدم خدماتها لجميع المواطنين في الدولة، ولذا فإننا نعتبر أنفسنا جزءا لا يتجزأ من المجتمع بأسره بما في ذلك المجتمع العربي، لذلك أيضا مهم بالنسبة لنا أن كل مواطن من كل مجتمع ، بغض النظر عن انتمائه الديني أو لغته الأم أو طائفته ، ان يشعر أن الشرطة  له ومن أجله".
 واضاف قائلا : " يجب أن يشعر كل مواطن بأن الشرطة تفهم ثقافته ، وصعوباته ، وتعقيداته ، لتحل له المشاكل التي تضايقه وتؤثر على جودة حياته.  ولكي يحدث هذا الشيء، نحتاج إلى المزيد والمزيد من رجال الشرطة وضباط الشرطة الذين يمثلون المجتمع الإسرائيلي برمته ".
واختتم المفوض العام للشرطة خطابه: ".. نحن نتعامل مع العديد من  الوقاية الظرفية بهدف منع الجريمة وليس فقط لتطبيق القانون.  الفرضية التي تنص على إبعاد أكبر عدد من المواطنين الممتثلين للقانون عن الجريمة مهمه جدًا لنا ونعمل وفقها، فعملنا مع الشباب هو خير مثال  على ذلك. الشباب الذي يساهم ويفيد مجتمعه ومنشغل في الأمور الروتينية اليومية الإيجابية والمبدأية،  سيؤدي حتما إلى خفض معدل الجريمة عند الشباب حيث هو. توظيف الشباب وضمهم الى الشرطة معناه أن تفعل للآخرين وللمجتمع ككل، لخدمة وحماية المواطنين الممتثلين للقانون.. هذا  التعاون مهم بالنسبة لنا، لتنظيم مسيرتنا إلى الأمام لتكون الشرطة لكافة مواطنيها وليشعر كل مواطن انهم جزء من الشرطة". اقوال روني الشيخ .


جانب من اللقاء - تصوير :  الشرطة



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق