اغلاق

إليكِ أشهر المشاحنات اليومية في الحياة الزوجية

الحياة الزوجية لا تخلو من المشاحنات والمشاكل بين الزوجين، وهناك بعض المشاحنات اليومية التي يشترك فيها الكثير من الأزواج، والتي تتكرّر بصورة تبدو طريفة،


الصورة للتوضيح فقط

ولكن البعض قد يصاب بالقلق من تكرار هذه المشاكل يومياً.. إليكِ أشهر المشاحنات  اليومية بين الأزواج، وطرقاً بسيطة لحلها..

1- معركة "كفى تحديقاً في الشاشة"
سواء شاشة الهاتف، أو الكمبيوتر، أو حتى التلفزيون، سيشتعل الغضب بأحدكما لأن الآخر يهتم بمتابعة إحدى هذه الشاشات أكثر من الجلوس والحديث معه، لينفجر مطالباً شريكه بالتخلي عن هاتفه قليلاً، وهنا تبدأ المعركة.

والحل: هو تحديد وقت يومياً تتخليان فيه عن التكنولوجيا وقضاء الوقت معاً، وإعطاء الاهتمام لعلاقتكما فقط.

2- معركة التسوّق
دائماً ما يثير التسوّق شجاراً بين الزوجين، فما بين توقعات الزوجة، وحدود الميزانية، تخرج الأمور عن السيطرة ويبدأ العراك.

والحل: هو الاتفاق المسبق على ميزانية معيّنة لاحتياجات البيت، وميزانية أخرى للاحتياجات الشخصية لكليكما، وتحديد طرق الإنفاق.

3- معركة الحفلات والولائم
قد يأخذك الحديث بالصدفة مع صديقتك لدعوتها إلى منزلك فجأة هي وزوجها، وقد يضاف إليهم – بالصدفة أيضاً – عدد آخر من الأصدقاء.

وفي مرة أخرى تقبلين أنتِ أيضاً دعوة مفاجئة من صديقتك، والعكس بالنسبة للزوج.
وهذا أمر مزعج جداً للطرف الآخر، حيث يفاجأ بتغييرات في جدوله اليومي، واحتفال مفروض عليه دون أن يؤخذ رأيه، أو يُسأل عن الموعد المناسب له.

والحل: هو الاتفاق على عدم دعوة أحد، أو قبول الدعوة من أحد إلا بالاتفاق المسبق بينكما.. لا مفاجآت.

4- معركة "أنت لا تهتم بي"
الزوجان بحاجة دائمة للشعور بالاهتمام، ولكن قد يكون الأمر مبالغاً به في بعض الأحيان، خاصة لدى الزوجات، وخاصة في أوقات تلاعب الهرمونات بمشاعرهنّ.

قد تشتعل المعركة لأن الزوج لم يجب على هاتفه من المرة الأولى، أو تأخر في الرد على رسالتها النصّية، فتبدأ باتهامه بأنه لا يهتم بها.

والحل: هو الحديث بهدوء عن احتياجاتك، وعما تمرين به كل فترة، وأن تلفتي نظر زوجك إلى الأشياء التي تثير غضبك حتى يتجنبها.

5- أنت لم تعد تحبّني
العلاقات تسير في منحنى، وليست ثابتة، قد تأتي فترة تكون فيها العلاقة في ذروة الحب والرومانسية، والعكس، كما أن لكلّ منكما اهتمامات وحياة، وعندما تتوقعين أن يظل زوجك ملتصقاً بكِ طول الوقت، فأنتِ تدفعين نفسك للشك في حبّه بعد فترة.

والحل: هو تقبّل طبيعة العلاقات، وأن الالتصاق الدائم بين الزوجين يضرّ العلاقة على المدى البعيد، وأن مقياس الحب ليس بالوقت الذي تقضيانه معاً.



لدخول لزاوية شباب وبنات اضغط هنا

لمزيد من ع الماشي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق