اغلاق

النصراوية دنيا بواردي :‘لا زلت أكتشف مواهبي في الرسم‘

فن الرسم حدوده السماء ، هي فتاة تعشق هذا الفن بكل معنى الكلمة ، وتطمح الى ان تكون لها بصمة في هذا المجال ... انها الشابة دنيا بواردي ابنة مدينة الناصرة التي


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

حاورتها مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما وعادت لنا بالتقرير التالي ....

عرفينا على نفسك ؟
أنا دنيا بواردي ، في الاصل من مدينة الناصرة ، واقيم حاليا في قرية البقيعة -المرج في الجليل الاعلى . عمري 20 سنة . أنا  شابة متألقة ، متواضعة تحب الحياة وواثقة من نفسها لأعلى الدرجات . احب السفر ، واهم الافكار في حياتي هو التقدم والنجاح بدون توقف ، وكسر كل حاجز يقف امامي ، خاصةً لأني شابة مجبرة ان اثبت قوتي وأن اكون مصدر تشجيع لكل الشابات اللواتي ينقصهن  التشجيع والدعم . حتى الآن لم اتعلم او ادرس الفن والرسم في الجامعات والكليات ، لكن الفكرة موجودة ، واطمح واخطط لهذا الشيء لكن ليس الآن . الرسم هو موهبة وهبني اياها الله منذ صغري فدائماً نشكره ونحمده على كل شيء .

ماهي رسالتك من خلال الرسم ؟
رسالتي هي دعم كل شخص وكل انسان بأنه يستطيع فعل اي شيء ، وبالتأكيد كل انسان عنده شيء يبدع فيه وكل انسان يوجد فيه قوة عظيمه لا زال لا يراها بل يجب ومجبر ان يبحث عنها في داخله ، لانها فرصة الحياة ، وكل شخص لديه موهبة تختلف عن غيره وتميزه هو لوحده ، وان اوصل للعالم لأية درجة ممكن ان يكون الانسان مبدعا في حياته ولأي درجة الله خلق الانسان ووضع فيه المواهب والابداع وبالأخص وبالأهم ان ادعم كل شخص لديه موهبة . كذلك اشدد ان يخرج الناس الافكار وليتذكر الواحد ان لا مكان للخجل في الحياة وعالم المواهب ولا مكان للخوف من الفشل ، فان كل فشل هو خطوة جديده للنجاح . رسالتي هي عدم اليأس والمضي دائماً نحو النجاح والتطور والعلم وعدم التوقف لاي سبب كان لان ذاتك هي التي ستنجحك في حياتك وستبقيك واقفاً على قدميك ولا احد غيرك ، وتقدير كل شيء موجود في داخلك من موهبه الى منظرك الخارجي والداخلي وكل شيء تراه في داخلك هو جميل ومفعم بالحياة .

اكثر رسمة او لوحة تحبينها من بين كل لوحاتك ؟
لوحة الارتباط والحيرة بين القلب والعقل ، اكثر لوحة اجهدت في العمل عليها حتى ساعات متأخرة بالليل ، لان القلب الحقيقي يتطلب الكثير من الالوان المحددة له ، والكثير من التدقيق والتركيز والمحاولة بأن يظهر فعلاً انه قلب حقيقي وقد نجحت في اظهاره كذلك . اللوحة هذه تشرح الكثير من الاشياء والكثير من الحالات المتواجدة في حياتنا ، بل اغلب اوقاتنا كهذه . اننا كذلك نشعر بالحيرة واحياناً بالفعل نشعر بتمزق ، ونحن نحاول ان نقرر اي تفكير ورد وشعور أصح وأفضل ، ان كان جواب القلب او جواب العقل . كثير مننا اتخذ قرارات من قلبه وندم عليها والعكس صحيح ، نتخذ قرارات من عقلنا ونهمل قلبنا فهكذا ايضا ً نضر قلبنا ، فلذلك نحن نتمزق في الداخل عندما نحاول الاختيار بينهما تماماً كما ظاهرٌ في اللوحه.

ما هي الاشياء التي تحبين رسمها ؟
كما وسبق وذكرت ان الرسم عالم كبير يوجد فيه الكثير من الرسمات والاشياء المثيره للاهتمام . احب رسم اكثر الاشياء المميزة النادرة ، وأوجُه الاشخاص بالذات فأني اشعر بعمق كثير في رسم العيون ولون البشرة ، ان كان جانب مظلم وجانب منير ، فأن هذه الرسمات تتطلب دمج الوان اكثر وتدقيق اكثر ، فكلما اكثرت من التدقيق ودمج الالوان كلما وقعت في عشق اللوحة اكثر واكثر ، اشخاص الذين اعرفهم ولهم مكانٌ خاص في حياتي ارسمهم بمتعة ولا استطيع الانتظار حتى ارى تعابير وجههم عندما اريهم الرسمة ، وخاصةً رسومات غروب الشمس ويكفي ان الوانها تلفت النظر وبغاية الجمال، كما وذكرت انه يوجد الكثير من الامور لا اكفي بذكرها والتعبير عنها هنا لانه عالم كبير اكثر مما تتخيلون.

ماذا يعني لك فن الرسم ؟
فن الرسم هو ملخص حياتي ، هو كل شيء بالنسبة لي ولا استطيع الاستغناء عنه ، هذه ميزة تميزني ومهمة جداً ، اني اعتمد على هذه الموهبة وعلى الرسم في كل شيء . استطيع النجاح والتقدم والتطوير في هذا الموضوع بدون اي تردد وتفكير ، فن الرسم هو علم بدون توقف ، هو عالم اخر وكبير وعميق يتطلب شخصية عميقه و جريئة وقوية للصق الالوان على اللوحة بدون تردد وتفكير او خوف ان تخرب ، اشعر بنقص في يومي ان لم امسك فرشاتي الخاصه وقلمي بيدي وارسم اي شيء لا يهم ان  صغير او كبير . عندما ابدأ في الرسم اضيع في اللوحة والوانها ولا اريد التوقف. الرسم متعب والتركيز في اللوحات جداً دقيق، لكن بالتأكيد الشعور التي اشعره عندها ارى النتائج تعوض عن كل تعب .

من اكتشف موهبتك ؟
انا اكتشفتها من نفسي مع الوقت منذ صغري من اهتمامي الكبير لهذا الموضوع واهتمامي لعالم الالوان والرسم بكثرة ، حتى الان تهمني الوان الطبيعه، الوان غروب الشمس، واحب التمعن بهم . اشعر من داخلي انني مجبرة الآن على ان انقل هذه الالوان على لوحة وابدأ بالرسم وخلط الالوان المحددة حتى احصل على الالوان التي اراها امامي ، ليس فقط الالوان بل الاشكال التي تتواجد في كل مكانٍ صغير في اي زاويه ابدأفي تخيلة برأسي كلوحة فنية لان كل شيء في حياتنا هو فن . ومع الوقت اصبحت انا قدوة لنفسي ولا زلت اكتشف مواهبي وقدراتي على الرسم.

منذ متى وانتي تمارسين موهبة الرسم ؟
لا اتذكر بالضبط منذ اي عمر لكن منذ صغري وانا اهتم بالرسم وأحاول اخراج هذه الموهبة ،كنت دائما اشاهد مقاطع رسم على الانترنت ، ودائماً أتحمس لحصص الفنون ودائماً كنت احرص على ان تنبهر المعلمه في رسوماتي في حصصها ، وأتذكر انني كنت اذهب للمدرسة وأعود للبيت وأمي تتفقد دفاتري وكتبي فإذ بأغلب الصفحات معبئة بالرسم والالوان ، كانت تعتبره شيئا سيئا في البداية لكن لكل شيءٌ سيء له جانبه الجميل، طبعاً في البداية والديّ لم يلتفتوا للجانب الجميل اما مع الوقت لفت نظرهم من كثرة اهتمامي للرسم وبالتأكيد بدأوو في تشجيعي ودعمي ، ومع مرور الوقت عملت بجهد على الرسم وتطوير الموهبة ولا زلت اعمل واطوره.

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق