اغلاق

استطلاع المناعة من ابوت بمناسبة إطلاق Similac Gold

في إطار إطلاق المنتج سيميلاك غولد في البلاد، والذي يحتوي على المركب الثالث من حيث الكمية المتواجدة في حليب الأم- HMO، والمهم من أجل الوقاية المناعية لدى الأطفال،



أجرت شركة ابوت استطلاعًا شاملاً عبر معهد الأبحاث Kantar Tns - israel والذي فحص رأي الأمهات في البلاد عن جهاز المناعة لدى أطفالهن، ماذا برأيهن يمكن فعله بهدف تحسين الوضع وكيف يؤثر هذا على حياتهن في البيت وفي العمل، شارك في الاستطلاع أكثر من 300 والدة.
في إطار الاستطلاع سُئلت الأمهات عن مجمل عدد الأيام التي كان بها طفلهن مريضًا في السنة الأولى من عمره وكان لديهن احتمالات من صفر وحتى 150 يومًا. تراوح عدد الأيام الأكثر بارزًا بين 10 أيام حتى 20 يومًا.
65% من الأمهات قلن إن طفلهن كان مريضًا حتى 20 يومًا في السنة الأولى من عمره، و35% قلن أن طفلهن كان مريضًا لمدة أكثر من 20 يومًا.
عندما سئلت الأمهات عن عدد الأيام التي تعتقد أنها قد تغيّبت بها هي وزوجها عن العمل بسبب أمراض طفلهم نلاحظ معطى عالٍ يدلّ على أن 81.4% من النساء أشرن إلى أنهن قد أخذن أيام عطلة بسبب مرض طفلهن.
القدرة على انجاز كافة مهام البيت بسرعة ونجاعة: أشارت حوالي 50% من الأمهات إلى أن أمراض طفلهن، تصعّب عليهن القدرة على القيام بمهام البيت بسرعة ونجاعة، 28% أشرن إلى أن هذا يصعّب عليهن بدرجة متوسطة وأن حوالي 22% أجبن أن هذا يصعّب عليهن بدرجة قليلة أو لا يصعّب عليهن بتاتًا.
القدرة على إدارة روتين حياة وترفيه: ذكرت حوالي 44% من النساء أنهن يواجهن صعوبة في إدارة روتين حياة وترفيه بسبب أمراض أطفالهن، 26% من النساء أشرن إلى وجود صعوبة متوسطة.
القدرة على أداء واجباتك في مكان عملك: حوالي 35 % من الأمهات أجبن أن أمراض أطفالهن تؤثر على أداء واجباتهن في مكان العمل.
طاقاتك ونشاطك خلال النهار: حوالي 49% من الأمهات كان لديهن انخفاض بالطاقات والنشاط خلال النهار بسبب مسألة أمراض الطفل. حوالي 26% أشرن إلى صعوبة متوسطة.
شروط الراتب: سألنا النساء إذا كانت شروط الراتب لديهن قد تضررت بسبب مسألة أمراض طفلهن. ربعهن أجبن أن الوضع قد صعّب وأثّر على راتبهن.
المناعة والوقاية من الأمراض
ضمن الاستطلاع فحصنا ما هي الأمراض الأكثر شيوعًا حسب رأي الأمهات. ما هي الوسائل التي تحرص من خلالها على المحافظة على جهاز المناعة لدى طفلهن وهل تعتقدن أن لها دور رئيسي في الحفاظ على المناعة.

أمراض
سألنا الأمهات ما هي الأمراض التي عانى منها طفلها من جيل سنة وحتى جيل ثلاث سنوات. يبدو أن أكثر من نصف عدد الأمهات قلن إن طفلهن كان يعاني من تلوث في الجهاز التنفسي ومن ظواهر في الجهاز الهضمي. حوالي 28% من التهابات الحلق، حوالي 18% من الظواهر الجلدية وفقط حوالي 12% من الأمهات قلن إن طفلهن لم يكن يعاني من أي نوع من هذه الأمراض.
متابعة لهذا السؤال، سألنا الأمهات ما هو المسبب الرئيسي برأيهن لأمراض طفلهن. 67% من الأمهات ادّعت أن الأمراض تتسبب جراء الإصابة بالعدوى من أولاد آخرين، 16% ادعوا أن الحديث يدور عن حالة الطقس الشتوية، 12% ردّوا أن السبب هو جهاز مناعة أضعف و1% ذكروا أطعمة يعاني الطفل من حساسية منها.

دور الأهل في الحفاظ على المناعة لدى الطفل

73% من الأمهات تشعرن أنه يمكنهن المساهمة في مناعة الطفل بشكل فعّال.
سألنا الأمهات ماذا تفعلن للمحافظة على جهاز المناعة: 27% من الأمهات تحرص على التغذية الصحية التي تعزز المناعة لدى الطفل، ربع من الأمهات ذكرن أنهن تُلبسن الطفل بشكل جيّد في الشتاء و18% منهن، لا تسمحن بتواجد طفهن مع أشخاص مرضى.
حوالي 80% من الأمهات ذكرن أن التغذية الجيدة مهمة بالنسبة لهن بكل ما يتعلق بطفلهن.
مستوى الوعي حول المناعة: عمليًا، ثمة 11 مركزًا لجهاز المناعة في الجسم. من أجل فحص مستوى وعي الأمهات حول موضوع المناعة، سألناهن في كم مكان في الجسم توجد مراكز لجهاز المناعة. حوالي 58% من الأمهات لم تعرف الإجابة على السؤال. حوالي 20% أجبن انه توجد بين 3-4 مراكز في الجسم، حوالي 8% أجبن بين 5-10 وبنسبة مئوية مشابهة أجبن أكثر من 10. في النهاية، حوالي 5% أجبن بين 1-2.
مركب الـ HMO  في سيميلاك غولد معدّ لتقليص الفجوة بين أجهزة المناعة عند الأطفال الذين يتغذون على تركيبة غذاء الأطفال وبين أطفال يرضعون. لقد وصل المنتج إلى البلاد بعد تسويقه في الولايات المتحدة، والذي قد حصد نجاحًا باهرًا ومن بين أكثر من 100 دولة في العالم والتي يسوّق بها سيميلاك، اختيرت إسرائيل لتكون في أول مجموعة دول، بعد الولايات المتحدة، والتي تسوّق هذه التركيبة الثورية.
نتائج أبحاث مركب الـ 2’-FL ومساهمته في صحة الجهاز الهضمي لحماية جهاز المناعة تعرض نتائج مهمة:
التقليل من حالات التلوث الشائعة كالتلوث في الجهاز الهضمي وفي الجهاز التنفسي بنسبة حتى 66% يقلل من حالات الأكزيما، التي تشكّل تعبيرًا عن رد الفعل للحساسية.
إضافة إلى هذا، يتم هضم تركيبة الغذاء بسهولة ووُجد أنها تقلل الغازات بـ 22% خلال يومين وبـ 36% خلال أسبوع وتقلل من ساعات البكاء بحوالي 50% خلال أسبوع.

سيميلاك غولد

بعد حوالي عقدين من الأبحاث الثورية للباحثين في الشركة، ابوت هي شركة بدائل الحليب الأولى في العالم التي تجلب بشرى التغذية المناعية من 2’-FL HMO للأطفال الذين يتغذون على تركيبة غذاء الأطفال. ابوت تطلق في البلاد المجموعة الرئيسية Similac Gold مع مركّب الـ HMO.
مركب الـ HMO  في سيميلاك غولد معدّ لتقليص الفجوة بين أجهزة المناعة عند الأطفال الذين يتغذون على تركيبة غذاء الأطفال وبين أطفال يرضعون. لقد وصل المنتج إلى البلاد بعد تسويقه في الولايات المتحدة، والذي قد حصد نجاحًا باهرًا ومن بين أكثر من 100 دولة في العالم والتي يسوّق بها سيميلاك، اختيرت إسرائيل لتكون في أول مجموعة دول، بعد الولايات المتحدة، والتي تسوّق هذه التركيبة الثورية.
نتائج أبحاث مركب الـ 2’-FL ومساهمته في صحة الجهاز الهضمي لحماية جهاز المناعة تعرض نتائج مهمة: التقليل من حالات التلوث الشائعة كالتلوث في الجهاز الهضمي وفي الجهاز التنفسي بنسبة حتى 66% يقلّل من حالات الأكزيما، التي تشكّل تعبيرًا عن رد الفعل للحساسية إضافة إلى هذا، يتم هضم تركيبة الغذاء بسهولة ووُجد أنها تقلل الغازات بـ 22% خلال يومين وبـ 36% خلال أسبوع وتقلّل من ساعات البكاء بحوالي 50% خلال أسبوع.

العلم من وراء HMO

هو المركب الثالث من حيث الكمية (من بين المركبات الصلبة) والموجودة بشكل طبيعي في حليب الأم. وهو مكوّن من أنواع كثيرة من السكريات قليلة التعدد والشائع من بينها يدعى 2’-fucosyllactose  أو باختصار 2’-FL. هذا المركّب الخاص لا يتم تحليله من قبل الانزيمات في الجهاز الهضمي ولذا فإنه يصل حتى الجزء الأخير من الجهاز الهضمي، الأمعاء الغليظة حيث يُستخدم هناك لتغذية الجراثيم الصديقة. إضافة الى هذا، أثبت في الأبحاث مساهمته للطفل عبر دعم جهاز المناعة الآخذ بالتطور لدى الطفل والمتعلق أيضًا بتقليل خطر الإصابة بتلوث الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي لدى الطفل.
70% من جهاز المناعة يتواجد على امتداد الجهاز الهضمي ولذا فإنه متعلق مباشرة مع مزايا الــ  HMO. إضافة إلى هذا فإن جزءًا من هذا المركب في حليب الأم يتم امتصاصه في الدم ولذا يكون تأثيره أكثر بكثير من تأثيره في الجهاز الهضمي ووُجد من خلال الأبحاث أن مساهمته كبيرة لأداء وتطور جهاز المناعة عند الطفل.
تبحث ابوت في مجال الـ HMO   بشكل عام والـ   2’-FL بشكل خاص سواء في حليب الأم أو في تركيبة غذاء الأطفال. منذ أكثر من عقدين. في الأبحاث السريرية، وُجد أن تركيبة غذاء الأطفال التي تحتوي على 2’-FL يتم امتصاصها وهضمها بشكل أفضل لدى الطفل وبدون أية أعراض جانبية. إضافة إلى هذا فإن الـ 2’-FL يساهم في تنظيم ومراقبة السيتوكينات الالتهابية(التي تدلّ على مواجهة مرض ما) لمستويات مشابهة كما لدى طفل يتغذى على حليب الأم.

(ع.ع)

لمزيد من العائلة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق