اغلاق

الرسامة مريم خطيب من يافة الناصرة :‘كل انسان له ما يميزه‘

هي فتاة تعشق فن الرسم ، وتقول أن حبها لهذا الفن لا حدود له وتطمح بان توصل رسالتها من خلاله لان الرسم بالنسبة لها حياتها ... انها الشابة مريم خطيب

 

من قرية يافة الناصرة التي حاورتها مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما وعادت لنا بالتقرير التالي ....

عرفينا على نفسك ؟
أنا مريم خطيب من سكان يافة الناصرة عمري 17 سنة  ، أتعلم في المدرسة الثانوية رؤوف ابو حاطوم. . ينعم الله سبحانه وتعالى على كل انسان بهواية وموهبة ينفرد بها عن غيره، وقد انعم علي بموهبة الرسم . منذ الصغر وأنا اقوم بأستغلال كل يوم من اجل تطوير نفسي وتحقيق احلامي في الوصل الى اعلى قمة في هذا المجال .

منذ متى وانت تمارسين هواية الرسم ؟
امارس الرسم منذ  الصغر . حينما كنت في المرحلة الابتدائية من خلال حصص الرسم وكان ذلك بارزاً من خلال اعجاب اصدقائي واستاذي الفنان جابر عباس . كنت احب أن ارسم في كل مكان..على الحيطان، الاوراق، المجلات، كتب المدرسة والطاولات.  عندما كان والدي يتفقد كتب المدرسة ، كان يرى الرسومات والبعثرة على الصفحات كان يعتبره شيئا سيئا في البداية لكن لكل شيءٌ سيء له جانبه الجميل ، طبعاً في البداية والديّ لم يلتفتا للجانب الجميل اما مع الوقت لفت نظرهم من كثرة اهتمامي للرسم وبالتأكيد بدءا في تشجيعي ودعمي ، ومع مرور الوقت عملت بجهد على الرسم وتطوير الموهبة ولا زلت اعمل واطوره.

من اكتشف موهبتك ؟
أمي ، أول من أكتشفت موهبتي عندما رأت بداياتي في الرسم  . رأت اختلافا يميزني عن غيري حيث اصرت أن اشارك بدورات تعليمية لتطوير موهبتي اكثر . في البداية كنت مترددة من تطوير هذة الموهبة ، خوفاً من ان لا أستطيع ممارستها بشكل جيد ، لكن اصرار امي ازداد اكثر فأكثر لذلك قررت ان اتحدى خوفي وأصعد درجة في عالم الفن.

ماذا يعني لك فن الرسم ؟
الرسم هو عالمي الخاص وأرى الرسم مرآتي التي تعكس ما بداخلي من فرح او حزن اسعى دائماً في التقدم والتطوير في هذا الموضوع بدون اي تردد وتفكير ، فن الرسم هو عالم بدون توقف ، هو عالم اخر وكبير وعميق يتطلب شخصية عميقة و جريئة وقوية للصق الالوان على اللوحة بدون تردد وتفكير او خوف ان تخرب . فن الرسم هو حياة في داخل حياتنا...
بالرغم من بعثرة الاقلام والالوان والفراشي الا انني اشعر نفسي في أكثر مكان هادئ ومريح  . الجأ في اوقات الفراغ الى الرسم وأحياناً لمدة طويلة جداُ  ، اندمج بالرسمة ليكون بيني وبين الرسمة علاقة  الرسام ليس انسان عادي، وأنما يجب ان يكون لديه افاق مختلف ورؤية واساليب مستقبلية مختلفة .

ماهي الامور التي تحبين رسمها ؟
كما وسبق وذكرت ان الرسم عالم كبير يوجد فيه الكثير من الرسمات والاشياء المثيره للاهتمام . احب رسم اكثر الاشياء المميزة النادرة ، والحياة بالذات فأني اشعر بعمق كثير في رسمها ، ان كان جانب مظلم وجانب منير ، فأن هذه الرسمات تتطلب دمج الوان اكثر وتدقيق اكثر ، فكلما اكثرت من التدقيق ودمج الالوان كلما وقعت في عشق اللوحة اكثر واكثر ،
ارسم بعثرة الاحاسيس التي لا يستطيع الانسان التعبير عنها، ارسم جمال الطبيعه والحياة . ارسم رؤيتي المستقبلية
أقوم برسم لوحات اعجبتني،  وأحياناً أرسم لوحات لفنانون مشهورين ولكن بطريقتي الخاصة  ،التي اضيف من خلالها لمساتي وأساليبي.

هل لديك طقوس معينة خلال عملية الرسم ؟
نعم، افضل دائماً الرسم في مكان هادئ خال من الاشخاص والتشويش ، من اجل رسم افكاري الداخلية تماماً كما اريد دون انتقاد او تدخل احد  ، حيث انني املك غرفتي الخاصة للرسم التي يمكن ان ابعثر اغراضي بداخلها، والرسم كما يريحني،
وأرى ان على الفنان ان يكون صبورا لا يخشى المخاطرة وتعتبر تلك اهم الوسائل لدي من اجل تحقيق ونجاح لوحتي.

اكثر رسمة او لوحة تحبينها من بين كل لوحاتك ؟
احب جميع لوحاتي لان جميعها خاصة بي واعتبرها نجاحاتي التي اجد بها شيئاً جميلاً ومميزاً ، لكن اشعر أن افضل واقرب لوحة لي هي "المرأة" التي اعبر من خلالها ان المرأة هي مصدر كلشي بالطبيعة ... هي الحلم والحياة والطبيعة والجمال
وهي كانت اول لوحة قماش رسمتها بأستعمال الدهان، وكانت مدة رسم هذة اللوحة اربعة شهور تقريباً  ، ورسالتي من خلالها للمرأة من اجل تعزيز الثقه بنفسها والقوة لمحاربة جميع ظروف الحياة دون الخوف من الخسارة او الخطأ. وتشجيع المرأة على تحقيق طموحاتها.

ماهي رسالتك من خلال الرسم ؟
رسالتي هي تعريف الناس على مدى اهمية وجمال فنون الرسم  ، والرسم هو وسيلة للتعبير عن احاسيسنا ومشاعرنا ، وهي وسيلة ايضا لايصال رسائل للناس من اجل تحقيق احلامنا وطموحاتنا.

صفة او مجموعة صفات برأيك تجعل الرسام بارعاً ومتفوقاً ؟
هنالك العديد من الصفات اللي يجب ان يمتلكها الرسام من اجل ان يكون بارعاً ومتفوقاً ولكن تعتبر اهم للصفات هي المخاطرة في الرسم والصبر من اجل تحقيق نتيجة جيدة  ، والتمرن دائماً يساعد الرسام في اكتساب تقنيات واساليب جديدة في الرسم .

هل حسب رايك مجتمعنا العربي يقدم الدعم للمواهب؟
نعم المجتمع العربي يقدم الدعم للمواهب بلرغم من نوع الموهبة الرسم ، الرقص، الغناء او اي موهبة كانت.

من اول من قدم لك قدم لك الدعم ؟ 
كما ذكرت سابقاً أن امي هي اول من قام بدعمي للخضوع الى دورات تعليمية من اجل تطوير موهبتي،  حيث بدأت في "مرسم لتطوير المهارات والثقافة الفنية" بأدارة الاستاذ والفنان جابر عباس الذي كان له دوراً كبيراً في تحقيق نجاحاتي ودعمي دائماً واعطائي طرق واساليب جديدة في الرسم.

ما هو طموحك ؟
طموحي هو الوصل الى الشهرة واقامة معارض عديدة خاصة بي ووضع بصمة فن في عدة اماكن ، وأقامة دورات تعليمية بادراتي من اجل تطوير موهبة الرسم في مجتمعنا  .

هل يمكن ان يكون الرسم مهنة تعتاشين منها ؟ 
نعم، يمكن الاعتماد على الرسم كمهنة أعتاش منها .

كلمة اخيرة ؟
اؤمن ان كل انسان لديه شيئا مميزا في داخله قادر على تطويره  ، وتحويل نقطة الماء الى بحر، ولكن دائما وقبل كل شيء يجب ان نعزز ثقتنا بنفسنا والايمان على اننا نستطيع ان نفعل وننجح  ، والايمان ان الفشل هو اول وسيلة للنجاح.

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق