اغلاق

جبهة النضال الشعبي تكثف تواجدها في الخان الأحمر

كثفت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في القدس ورام الله واريحا اسنادها لأهل مضارب البدو في الخان الأحمر شرقي القدس، وذلك بحضور حكم طالب

عضو المكتب السياسي للجبهة وعيسى جلايطة عضو اللجنة المركزية وبمشاركة عدد من كواد الجبهة.
وقال حكم طالب :" ان الاسناد والتواجد يأتيان بتزامن بعد ان اجلت محكمة الاحتلال العليا"، موكداً على "التواجد والإسناد لأهلنا في الخان الأحمر لأنه في اي لحظة يمكن ان يتم اتخاذ قرار الهدم، وسنواصل في الاعتصام الدائم، داعياً المواطنين الى التواجد والاعتصام في قرية الخان الأحمر وعدم ترك أهله لوحدهم في مواجهة بطش الاحتلال وانتهاكاته المستمرة بحقهم" .
 وحذر طالب من "فرض وقائع على الأرض من خلال عملية توسيع وبناء المستعمرات والتطهير العرقي كما يجري في التجمعات البدوية من هدم المساكن البدوية وتشريد أهلها وسرقة أراضيهم، هذا كله يندرج في سياسة العقاب الجماعي الذي ينتهجه الاحتلال. مشدداً على أن ارادة شعبنا لا يمكن ثنيها طالما هو متمسك بحقوقه ووفائه لدماء الشهداء ولأسراه وجرحاه اللذين ضحوا كل التضحيات الجسام وسنبقى متمسكون بالشرعية الدولية وحقنا في تقرير المصير وعودة اللاجئين وإقامة الدولة" .
بدوره ، لفت عيسى جلايطة "أن ما تقوم به سلطات الاحتلال في الخان الأحمر وتجمع أبو نوار والتجمعات البدوية تطهير عرقي وسرقة جديدة ضد اراضي الدولة الفلسطينية يرتكبها الاحتلال بدعم امريكي، لتنفيذ المشروع الاستيطاني المسمى "E1، الّذي يهدف إلى الاستيلاء على 12 ألف دونم، ممتدّةٍ من أراضي القدس الشرقية حتى البحر الميت، بهدف تفريغ المنطقة من أي تواجد فلسطيني، كجزء من مشروع فصل جنوب الضفة عن وسطها" .
ونوه جلايطة إلى "ضرورة استدامة الفعاليات الجماهيرية والكفاحية والمقاومة الشعبية مؤكدا ان ما دام شعبنا وقيادته تقول لا لن تمر صفقة القرن فسابقا فشلت الدول الاستعمارية امام صمود شعبنا، وستفشل هذه الصفقة المشبوهة امام رفضنا وامام الموقف العربي الذي أكد إنهاء الاحتلال وحل قضية اللاجئين ودولة فلسطينية عاصمتها القدس" .



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق