اغلاق

الحياة تعود للقدس العتيقة بعد التوتر بسبب العملية أمس

بعد الاحداث التي شهدتها القدس، أمس الجمعة، ومحاولة الشاب احمد محمد محاميد عواد، من أم الفحم تنفيذ عملية طعن، تم اغلاق المسجد الأقصى امام المصلين، كما


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

سادت حالة من التوتر البلدة القديمة في القدس.
 لكن منذ وقت صلاة الفجر، بدأت الأمور تعود الى طبيعتها، بفتح الحرم القدسي الشريف أمام المصلين، فضلا عن أن الحياة عادت لتدب من جديد في سوق البلدة القديمة.
يشار الى ان وسيم محاميد، شقيق  احمد قال في حديث لموقع بانيت اليوم السبت: "شقيقي كان يعاني من اضطرابات نفسية وكان يتلقى العلاج بمراكز مختلفة في البلدة. وكان المرحوم صاحب سر عميق وغامض لا يعلم احد ما يدور في رأسه.  وقد تفاجأنا بما حدث معه يوم أمس وتلقينا الخبر بحزن شديد. هو لا يعلم ما فعل ونتمنى من الله عز وجل ان يرحمه".
وكان المتحدث باسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي، قد افاد في بيان له امس :" وصل شخص الى مكان يمكث به افراد من الشرطة في البلدة القديمة في القدس، وعلى ما يبدو حاول ان يطعن احد الشرطيين. وقد تم تحييد المشتبه" .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق