اغلاق

شكيب شنان حول قانون القومية: ‘شعرت بالخيانة‘

في ظل ما يلقاه قانون القومية من احتجاج في صفوف أبناء الطائفة الدرزيّة ، وفي أعقاب التظاهرة الكبيرة التي نظّمت في تل أبيب ضد القانون ، التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما
Loading the player...

مع عضو الكنيست السابق السيّد شكيب شنّان ممثّل " العائلات الثكلى " في اللجنة ، التي تمثّل أبناء الطائفة الدرزية في العمل على ابطال القانون أو تغيير بنوده .
وخلال اللقاء معه قال السيّد شكيب شنان :" بعد أن تمت المصادقة على قانون القوميّة شعرت بالخيانة ، شعور سيّء جدا لدرجة أني أقولها بالصوت العالي كنت وما زلت وسأبقى أشعر بالانتماء بادئ ذي بدء لعدّة أشياء ، الشيء الأوّل أنتمي لبلدي وبعدها لطائفتي وبعدها لشعبي وبعدها لدولتي ولا أجد أي تناقض بين هذه الأمور كلّها ، الحقيقة هي أنّ دولة إسرائيل مكان ممتاز وآمن للعيش به ، ودائما تحدّثنا ضد الاجحاف ولكن اليوم وصلنا الى مرحلة تعرينا بها من جنسيّتنا ومن مواطنتنا ، فيمكن أن يأتي يوم ويصبح به كل من هو غير يهودي غير مواطن وهذا الأمر أعطاني احساسا سيئا للغاية ".
وعن القانون قال :" هو قانون خطير وصعب ، فهو الغاء كل من هو يهودي من المواطنة ويقول أنّ هذه الدولة فقط لليهود " .
وعن من يؤيّد القانون من أبناء الطائفة الدرزيّة قال : " أنا أحترم كل رأي وأفهم دوافعهم لقول ما يقولونه . 

" لا نريد الّا المساواة "
وعن التظاهرة التي أقيمت مساء السبت المنصرم بمشاركة أكثر من 100 ألف متظاهر في ميدان رابين في تل أبيب ، قال : " أنا أحيي الشباب الذين بادروا الى هذه التظاهرة وأقول بشكل واضح ليس بالسهل ترتيب مثل هذه المظاهرة بهذا الشكل مع الإمكانيات التي أعطيت لهم ، حيث وقف الجميع وقفة رجل واحد ووقفة محترمة ، ولم يكن أي حدث ولو بسيطا خرج فيه عن القانون والرسالة لم تكن رسالة عداء بل كانت رسالة محبّة ورسالة اعلان عن الشراكة وليست ابطال شراكة . وهنا أشكر كل من هو غير درزي وشارك في هذه التظاهرة ، وتقديري بأنّه شارك بالمظاهرة أكثر من 200 ألف انسان حيث تلقّيت معلومات من مصدر في الشرطة أنّه كان هناك 175 ألف هاتف نقّأل مشغّل في الميدان وحوله " . 
وعن الخطوات التي يجب أن تقام بعد المظاهرة قال :" هذا قرار يؤخذ بالاجماع ووحدة الصف تحتّم أن يكون الجواب مشتركا من الجميع ، حيث هناك حاجة لعمل اجتماع شامل وسماع الاراء وأنا شخصيا أقول انّ الشعب قال كلمته : لا نريد الّا المساواة " .
واختار السيّد شكيب شنّان أن ينهي الحوار معه بكلمتين : " موحّدون معا " .


شكيب شنان ، تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق