اغلاق

لماذا تأخر رائدا الفضاء الروسيين خارج المحطة الدولية؟

تحول خروج رائدي الفضاء الروسييْن، سيرغي بروكوبييف وأوليغ أرتيميف، إلى الفضاء الخارجي إلى مغامرة حقيقية، حيث قضيا في الفضاء المكشوف 8 ساعات،


الصورة للتوضيح فقط 

بدلا من الـ 6 ساعات وفقا للجدول الزمني.
حيث واجه رائدا الفضاء الروسيان مشاكل غير متوقعة بعد خروجهما، تمثلت الأولى في مد الكابلات، ثم تعطلت كاميرا تصوير الفيديو البانورامي، وحاول رائدا الفضاء إصلاحها فباءت كل محاولاتهما بالفشل لانتهاء عمر استخدام الكاميرا.
نتيجة ذلك، لم يأخذ رائدا الفضاء معهما سوى حاويتين مركبتين من على السطح الخارجي للمحطة من أصل 4، تحوي كائنات دقيقة، أما الحاويتان الباقيتان فسيتم سحبهما خلال خروج قادم مخطط العام المقبل.

إلا أن المهمة الرئيسية التي أوكلت إلى رائدي الفضاء الروسيين انحصرت في تشغيل الأجهزة اللازمة لإجراء تجربة "إيكاروس" الروسية الألمانية المشتركة، التي من شأنها متابعة هجرة الحيوانات البرية على الأرض، ونفذها رائدا الفضاء بنجاح.

وصار الآن بإمكان العلماء الروس والألمان المشاركين في المشروع تحديد مدى تأثير عوامل البيئة على سلوك الحيوانات ومتابعة الوضع البيئي في مسارات هجرتها، والإنذار عن كوارث طبيعية خطيرة قد تحدث على سطح الأرض.
وقضى رائدا الفضاء خارج المحطة الفضائية الدولية 8 ساعات بدلا من 6، لكن ذلك لم يؤثر على وضعهما الصحي بفضل ارتدائهما بزتي الفضاء "أورلان" من الجيل الجديد لأول مرة.

وتختلف البزة الفضائية الجديدة عن نماذجها السابقة بتوفر جهاز كمبيوتر يتحاور معه رائد الفضاء. وبوسعه أيضا ضبط درجة الحرارة داخل البزة الفضائية، وفقا لنشاط رائد الفضاء.



لدخول زاوية انترنت وتكنولوجيا اضغط هنا

لمزيد من عالم الفضاء اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق