اغلاق

النصراوية لونا طنوس تحلم ان تجوب لوحاتها دول العالم

تقول أنها اكتشفت موهبتها بنفسها، فمنذ كانت صغيرة وهي ترسم ، "كنت أرسم في كل مساحة فارغة، على المكاتيب والبطاقات وما شابه"، انها الشابة الفنانة ابنة


الفنانة لونا طنوس - مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما


مدينة الناصرة لونا طنوس، التي تطمح بأن تصل رسوماتها الى أكبر عدد ممكن من دول العالم.. مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقت بها وحاورتها واعدت لنا التقرير التالي ...

عرفينا عن نفسك؟
اسمي لونا طنوس من مدينة الناصرة، عمري 24 سنة، تعلمت الفنون التشكيلية في جامعة حيفا، والان اعمل كمعلمة للفنون في مدرسة الكرميليت في حيفا لصفوف الابتدائية.
احببت الرسم منذ صغري، ولم اتوقف ابدا عن ممارسة هذه الهواية، منذ الصغر حتى الان. لقد اعتمدت دائما في الرسم على المناظر الطبيعية والالوان الزاهية، وبعدها بدأت بالمندلا (الفن الهندي).  والان انا اطمح ان اكمل طريقي الى اللقب الثاني في العلاج بالفن.

منذ متى وانت تمارسين هواية الرسم؟
منذ الطفولة وانا بيدي الورقة والالوان، وقد كانت لاخي الكبير ايضا هذه الموهبة، وكنت اراقبه دائما وارى رسوماته واحاول ان افعل مثله. ولكن بعد ذلك هاجر اخوتي الى الخارج، واستمريت انا في تطوير موهبتي لوحدي. كنت دائما ارسم  واشاهد طرق تعلم الرسم عبر الانترنت.

من اكتشف موهبتك ؟
لقد اكتشفتها بنفسي في الصغر، كنت ارسم على اي شيء من الورق المتاح لي، حتى على البطاقات والظروف، عندما كنت ارى مساحة فارغة على الاوراق املؤها بالرسمات. ومن ثم صارت عائلتي تشتري لي ادوات الرسم والتلوين لتطوير موهبتي وتشجيعي على الاستمرار.

ماذا يعني لك فن الرسم؟
فن الرسم هو فن مرئي وتشكيلي، يتم فيه التعبير عن الأحاسيس والأفكار والأشياء والمواضيع بواسطة الأشكال، والخطوط، والألوان، وهو فن عُرف منذ القدم، ويكون على عدة أشكال - بتسجيل لبعض الملاحظات أو الخواطر أو المشاهد لشكل معين في لحظة ما، أو على شكل عمل تحضيري لوسيلة ما من وسائل وأساليب التعبير الفني، لكنه يكون في بعض الأحيان عملاً فنياً قائماً بذاته.

ماهي الامور التي تحبين رسمها ؟
لقد بدأت برسم لوحات عن الطبيعة، فهي مصدر للطاقات الايجابية لمجرد النظر اليها والتعمق في الالوان والتفاصيل، مثل لوحات فان غوخ وكلود مونيه وغيرهم من الفنانين المعاصرين التي أدهشت العالم بالطبيعة الجميلة مع عناصر مبدعة من الألوان، التي غلبت عليها الألوان الساطعة والزخارف، وامتزج فيها اللون الأخضر لأعشاب الصيف مع الأزرق الثلجي واللون البرتقالي لأشعة الشمس الأولى لحظة الشروق. فرسومات المناظر الطبيعية هي وسيلة جذابة لامتاع العين في النظر الى مكان يجذب لنا الطاقة الايجابية ونحن في مكاننا.
ومع التطور لجميع تقنيات الرسومات الأساسية المستخدمة في تصميم المناظر الطبيعية، وهندسة المناظر الطبيعية، تظهر الرسومات بشكلها الطبيعي، وعندما تنظر إليها تشعر وكأنك غمرت في الرسمة حتى انك تشعر انك وصلت إلى داخل هذا المكان الساحر.
وبعدها بدأت ايضا بنوع آخر من السم، مثل الدودلز والمانديلا، وهو فن بدأ بمنطقة التبت في الهند، ثم انتشر بعد ذلك في الكثير من دول العالم ومنها مصر، حيث أدرك الكثيرون أهميته في صفاء الروح والذهن، وهي عبارة عن هيئة مربعات متداخلة مع بعضها البعض، وأشكال دائرية لا بداية ولا نهاية لها، وأخرى تجمع بين المربع والدائرة.
أشكال "المانديلا"، هي أحد أنواع الفنون التي ثبت دورها في معالجة التوتر، الذي تسببه ضغوط الحياة.

هل لديك طقوس معينة خلال عملية الرسم ؟ 
عندما أبدأ بالرسم احاول ان اختار مكانا هادئا لا يمر به احد من العائلة او الاصدقاء، كي احظى بخصوصيتي.
وقبل البدء اقوم بترتيب كل شيء من حولي، اضع اغراضي والواني حيث شئت بحسب الترتيب المناسب الذي أحب، وايضا لا يخلو الطقس من الاستماع الى الموسيقى المحببة لدي التي تحفزني على الاستمرار بالرسم دون توقف.

اكثر رسمة او لوحة تحبينها من بين كل لوحاتك ؟
لقد تعلقت جدا بلوحة السفينة وسط البحر، فقد استغرقت الكثير من الوقت لانجازها، فعند النظر اليها يجذبي هدوء البحر مع غروب اشعة الشمس، فهي تعتبر لوحة مفعمة بالهدوء والاستقرار، الوان الازرق وتدرج البني والاصفر تزيد التناغم مع التفاصيل الصغيرة.

ماهي رسالتك من خلال الرسم ؟
الرسم يمنح الفنان والمشاهد معاً لحظات لا تنسى من السعادة والبهجة، فالرسم هو رسالة لها أثر عميق على النفس، ولها مغزى في الحياة، حيث يكمن الإبداع والتميز، والأصالة، والتفرد؛ وهو وسيلة للتعبير عن الأفكار، والمشاعر، والأحاسيس. و لا شك أننا عندما نرى أي رسمة فنية، أو أي مشهد فني، أو قصيدة ما، فغالباً ما تحرك مشاعرنا المختلجة تجاه ما نتلقاه وتسبب لنا الانتعاش، فتعيد لنا تشغيل حياتنا مرة أخرى وتجددها. فالرسم هو عبارة عن علاج لمشاعرنا وتفريغ طاقات في داخلنا.

صفة او مجموعة صفات برأيك تجعل الرسام بارعاً ومتفوقاً ؟
من اهم الامور التي تجعل الرسام بارعا هي التمرين المستمر، فكلما رسمت اكثر كلما زادت خبرتك اكثر.
فبداخل كل إنسان فنان ومبدع ومتذوّق، وإذا استطعت تذوّق لوحة فنية فمن الممكن جداً أن تتمكن من رسمها أو شبيهتها على الأقل، عندما تستطيع أن ترى روح الأشياء من حولك تكون فناناً، وعندما ترسم خطوطاً عشوائية تترجم ما في داخلك تكون رساماً، فالرسم موهبة يُمكن تعلمها، وتحتاج لتكون رساماً إلى: صبر، وخيال واسع، وتستطيع أن تنمّي خيالك من خلال التأمل والتعلّم من محيطك.

هل حسب رأيك مجتمعنا العربي يقدم الدعم للمواهب ؟ 
هناك علاقة طردية بين الفن والمجتمع، فالفن يصنع المجتمع والعكس ايضا ، فكلاهما يؤثران علي بعضهما البعض، فان حضارات الشعوب وتقدمها تقاس بمدي الاهتمام بالفنون، كما حدث في بعض البلدان الغربية التي قدمت تاريخها من خلال الفنون. 
ما كان  يزعجني في بعض الاحيان، حين يقولون لي اني لو كنت في البلدان الغربية لنجحت اكثر واستطعت التطور اكثر. ولكن في الاونة الاخيرة، نجح العرب في تطوير اكبر عدد ممكن من الفنانين العرب، من خلال معارض ومعاهد، وبالرغم من جميع الظروف، فقد نجح فنانون عرب بالوصول الى اكبر عدد ممكن من المعارض في جميع انحاء العالم.

من اول من قدم لك قدم لك الدعم ؟
ان عائلتي هي اول من قدم لي الدعم منذ الصغر، فقد رافقتني كلمات التشجيع منهم دائما، في كل مراحل حياتي منذ الصغر وحتى الان، وبعدها الاصدقاء والمعلمين في المدرسة. ولذلك قررت دراسة الفنون في الجامعة، وقد كانت عائلتي اول المشجعين والداعمين لي.

ماهو طموحك ؟
طموحي هو وصول رسوماتي الى اكبر عدد ممكن من الدول ، وايضا الاستمرار في تعليم اللقب الثاني العلاج بالفن.

هل يمكن ان يكون الرسم مهنة تعتاشين منها ؟ 
نعم، فان المجتمع بحاجة للكثير من الفنانين والمعلمين والمعالجين بالفنون، لهذا ان اقوال المحطمين بان الفن لا يجلب النقود فهو كلام خاطئ، فاذا استطاع الفنان تطوير نفسه يستطيع الوصول الى اهدافه وعمله كفنان.

كلمة اخيرة ؟
إن الفن ليس له عمر محدد و لا زمن معين، الكبير والصغير يعشقونه، والروح تهواه بالفطرة أساساً، وإلا لما كان هناك جماهير ومعجبين لما يصنعه الفنانون من أعمال إبداعية في حياتنا وأفكار واقعية، فإن الفن هو مطلب حياتي قبل أن يكون متنفساً للوجود.


لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق