اغلاق

كلية فلسطين الاهلية الجامعية تحتفل بتخريج طلبة التربية الخاصة

احتفلت كلية فلسطين الاهلية الجامعية بتخريج دفعة جديدة من طلبة الدبلوم المهني المتخصص في التربية الخاصة في المسرح الداخلي بحضور



رئيس الكلية أ. د عوني الخطيب، ومساعده للشؤون الادارية والمالية د. عماد الزير، ومساعده للشؤون الاكاديمية د. علي أبو مارية ومدير مركز التربية الخاصة د. محمد عكه والكادر الاكاديمي والطلبة واهاليهم.
وجاءنا من الكلية :(( تولى عرافة الحفل الطالب هيثم محبوب ووقف الجميع على انغام السلام الوطني.
ورحب كلية فلسطين الاهلية الجامعية أ. د عوني الخطيب بالطلبة، واهاليهم الذين جاءوا ليحتفلوا بأبنائهم بعد عام كامل من الجهد والتعب للحصول على شهادة التربية الخاصة التي تساعدهم في مجال العمل مع الاشخاص ذوي الاعاقة.
وقال ان هذه الدفعة الاولى من طلبة المركز الذين يحصلون على شهادة التربية الخاصة بعد تغيير مسمى الكلية الى جامعة اعتبارا من مطلع شهر ايلول المقبل، مؤكدا ان ذوي الإعاقة جزء لا يتجزأ من المجتمع، ومراعاة ظروفهم واجب وطني وإنساني.
ولفت الى ان "فلسطين الاهلية" توفر لذوي الاعاقة امتيازات خاصة لاستكمال تعليمهم  الجامعي.
من جانبه، قال مدير مركز التربية الخاصة د. محمد عكه ان المركز تأسس  عام 2011 في كلية فلسطين الأهلية الجامعية بهدف تقديم التدريبات المناسبة للمختصين والمعلمين والمربيين والأهالي والمعنيين والذين يعملون بقطاع ذوي الاعاقة وذلك لإكسابهم المهارات المرتبطة بموضوع عملهم.
وقال ان اهمية وجود مركز أكاديمي متخصص في مجالات التربية الخاصة في الجامعات الفلسطينية تكمن في النقص الواضح للمؤهلين والمختصين في هذا المجال والذي أصبح من أهم الحاجات الملحة في المجتمع الفلسطيني وبناء على التوصيات العامة للاستراتيجية الوطنية لتأهيل المعلمين.
وأعرب عن سعادته بحصول الطلبة الخريجين على وظائف من خلال الدبلوم المهني والذي اضاف لهم اضافة نوعية على شهاداتهم الجامعية وميزهم عن باقي الخريجين الحاصلين على شهادة البكالوريوس.
بدورها، قالت الطالبة لينا النواجعة  في كلمة الخريجين ان "الاعاقة اعاقة الفكر وليست اعاقة الجسد وما رأيناه خلال تفاعلنا مع ذوي الاعاقة من قصص و تحدي للمجتمع، وللفكر، جعلنا نؤمن بان من اسمى المهن هو العمل في مجال التربية الخاصة".
وأضافت ان البرنامج وضح لنا كيفية التعامل مع من هم بحاجة لنا ونحن بحاجة لهم لتكتمل مسيرة الحياة.
وطالبت الجميع بتغيير النظرة السلبية لذوي الإعاقة لأنها تؤثر عليهم سلبيا، قائلة "ادعموهم بالطاقة، والمحبة والتفاؤل ، فلديهم امكانيات قد لا توجد لدينا".
وتوجهت بالشكر الى مدير مركز الخاصة على المهام الجبارة التي بذلها في تذليل الصعوبات التي واجهتهم.
وفي نهاية الحفل تم توزيع الشهادات على الطلبة الخريجين)).

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق