اغلاق

‘خروف العيد‘ .. قصة جميلة ومفيدة جداً للأطفال

في يوم من الايام جاء الاب بخروف سمين وتركه في مزرعة المنزل، صاح الأولاد فرحاً بهذا الصديق الجديد الذي احضره لهم والدهم، قال الاب : تعالو يا أولادي، هذا خروف العيد،

سوف نطعمة كثيراً حتى يسمن ويصير حجمه كبيراً ثم نقوم بذبحه في عيد الاضحى، فرح الاولاد كثيراً وبدأوا يلمسون الخروف وصوفةه الكثيف وقرونه ويلهون معه، إلا الإبن الصغير أحمد، فقد كان احمد يراقب كل ما يحدث مندهشاً، ثم اقترب من ابيه واحتضنه وقال له : يا أبي إن لدي ما أضحي به أنا ايضاً في عيد الاضحى.
توقف الاولاد عن اللعب ونظروا إلى اخوهم الصغير في استغراب وسألوه عما يقصد، فخرج أحمد ثم عاد بعد قليل وهو يحمل بين يده كيساً كبيراً، نظر الاخوة إلى الكيس في دهشة، فوضع أحمد الكيس على الارض وبدأ يفتحه والجميع ينظر إليه في لهفة واستفسار ليشاهدوا ماذا يوجد بداخل الكيس.
اخرج احمد من الكيس ديكاً صغيراً ورفع الرباط عن منقاره، حيث أنه اقفل علىي فمه حتى لا يصيح الديك، ثم وضعه على الارض وهو يقول : هذا ديك العيد يا والدي لقد اشتريته من مصروفي حتى اضحي به في عيد الاضحى وخبأته في حديقة المنزل. ضحك الجميع في سخرية من اخيهم الصغير، ولكن الاب غضب كثيراً من هذه السخرية وقال للأولاد : لا تسخروا من أخيكم الصغير ولكن افهموه معنى تضحية العيد افضل من هذه السخرية عديمة الجدوى.

وبدأ الاب يتحدث مع ابنه احمد عن خروف العيد والاضحية، وعن صفات خروف العيد، حيث ان الاضحية لا تكون إلا بخروف سمين أو عجل أو ناقة ولا يجوز الاضحية بغيرها. فقال احمد : ولكن يا أبت ماذا سنفعل بهذا الديك الصغير؟ قال الاب : سوف نذبحه ونأكله في العيد يا صغيري ولكن بعد ان نقوم بذبح خروف العيد.

لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكترونيpanet@panet.co.il)



لمزيد من اطفالX اطفال اضغط هنا

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق