اغلاق

‘صمت‘ روفر المريخ يخيب آمال ‘ناسا‘ !

مرّ وقت على إعلان وكالة ناسا أن العاصفة الترابية الضخمة التي ضربت المريخ منذ مايو الماضي، قد بدأت بـ "الموت" أخيرا.


ولكن بالرغم من صفاء السماء، لم ترد (حتى الآن) أي تفاصيل أو بيانات عن روفر المريخ الذي دخل في حالة من "الصمت" خلال شهر يونيو، مع عدم وجود وسيلة لتزويد البطارية بالطاقة الشمسية، حيث استمر الغبار بحجب الشمس.
وبالطبع، انتظر المهندسون المشاركون في المهمة استيقاظ مستكشف المريخ الآلي مرة أخرى، بمجرد هدوء العاصفة الرملية على الكوكب الأحمر. ولكن بعد مرور أكثر من 60 يوما من الصمت، فإنهم الآن يعترفون بأن المعنويات "مهتزة".

وفي محاولة للحفاظ على معنوياتهم عالية، يقوم المهندسون بصياغة عناوين قائمة تشغيل مع أغنية جديدة، لبدء كل يوم من أيام المريخ من غرفة التحكم.
وتضم القائمة حتى الآن 18 أغنية، بما في ذلك "Wake Me up Before You Go-Go" و"Keep Yourself Alive".
وقال مايكل ستاب، وهو مهندس البرنامج في مختبر الدفع النفاث، الذي ساعد في إنشاء قائمة التشغيل المعنونة: "لقد كانت المعنويات هشة بعض الشيء. وهذه هي المرة الأولى التي يتوقف فيها (Opportunity) عن التحدث إلينا، حيث لم يستأنف التواصل عندما كنا نتوقع ذلك".
وفي حديثه مع موقع أجنبي، قال ستاب إن الفريق يشعر بخيبة الأمل، ولكن "سنواصل تشغيل القائمة حتى يقرر روفر المريخ التحدث إلينا من جديد".
وبدأت العاصفة الترابية، يوم 30 مايو، كحدث صغير نسبيا، ولكن بحلول 20 يونيو، أصبحت "عالمية" تقريبا. وما تزال أسباب حدوث هذه الظاهرة غامضة، على الرغم من أن العلماء يقدرون أنها تحدث على سطح المريخ، كل 6 إلى 8 سنوات أرضية (3 إلى 4 سنوات على المريخ).

وبعد استمرار العاصفة لمدة شهرين، بدأت بالتوقف في نهاية شهر يوليو، عندما أكدت ناسا أنها "بداية النهاية"، وانتقلت إلى مرحلة الاضمحلال، في 23 يوليو.

وفي حين توقع فريق البحث عدم صفاء السماء بسرعة كبيرة، أي بما يكفي لإعادة تشغيل "Opportunity"، إلا أن الثقة بدأت تتلاشى خلال شهرين من "الصمت غير المتوقع".

وتجدر الإشارة إلى أنه عند استيقاظ "Opportunity"، فإنه سيقوم بإعداد التوقيت على فترات منتظمة لمعرفة مدى قدرة التواصل مع الأرض، وفقا لوكالة ناسا.





لدخول زاوية انترنت وتكنولوجيا اضغط هنا

لمزيد من عالم الفضاء اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق