اغلاق

اختتام فعاليات مهرحان رام الله الشعري بنسخته الثانية

اختتمت في متحف محمود درويش، فعاليات مهرجان رام الله الشعري في نسخته الثانية، وأقيمت أمس 13 قراءة شعرية في مدينة رام الله القديمة،


صورة جماعية بعدسة وكالة وفا

بالإضافة إلى 34 قراءة في اليومين السابقين تنوعت بين أصبوحات شعرية بدأت في العاشرة صباحاً، واستمرّت حتى العاشرة ليلاً.
وتقدم الشاعر غسان زقطان الذي ألقى كلمة منظمي المهرجان، بالشكر للشعراء المشاركين والمترجمين والموسيقيين والمقدمين وفرق العمل والمتطوعين والجمهور، وقال "أتحدث عن ائتلاف الجمال العريض من صانعي البهجة الذي تشكل لثلاثة أيام كاملة منحها لنا صيف رام الله الساحر"، و وصف رام الله بأنها مدينة عنيدة ومقاومة ومحبة للحياة، وأضاف في وصف الأخطاء التنظيمية الصغيرة "هذه التفاصيل تتحول الآن إلى إضافات جمالية لتصبح جزءًا من الذاكرة الجميلة للمهرجان".
وتحدث زقطان عن المعيقات التي يفرضها الاحتلال على مثل هذه الفعاليات قائلاً "كان من المفترض أن يشاركنا شعراء من الضفة الجنوبية للمتوسط، وكان من المفترض أن تقرأ في هذه الفضاءات قصائد بالعربية والكردية والأمازيغية، لكن الاحتلال منعها، كما يفعل دائما، من الدخول إلى فلسطين"، وأضاف "كان من العادي أن تكون غزة حاضرة بيننا هنا، وأن نقرأ قصائدنا أمام ماء المتوسط هناك، ولكن الاحتلال، لأنه الاحتلال، منع ذلك".
وأضافَ قائلاً "منحتنا هذه الدورة الكثير من الثقة، الثقة بقدراتنا وبأصدقائنا وبجدوى الشراكة التي جمعت بلدية رام الله ومؤسسة محمود درويش وجمعية الثقافة الحرة الفرنسية. "الثقة التي ستعكس حضورها في الدورة الثالثة في صيف 2019".
واختتم زقطان كلمته "ليس ثمة ما يضاف إلى مهرجان يقع بين شاعرين رسما قوسًا واسعًا على ضفتي المتوسط (بول فاليري) في مقبرته البحرية في "سيت" الفرنسية، و(محمود درويش) في حديقة البروة في رام الله الفلسطينية".
وقد اختتم المهرجان بحضور جميع الشعراء، وهم: كارلوس أفيلا من اسبانيا، وأجيم فينسا من ألبانيا، وماريا خواو كانتينهو من البرتغال، وإيفان تيتلبوم من الجزائر، وغياث المدهون من فلسطين- السويد، وليانا ساكيليو من اليونان، وكلاوديو بوزاني من إيطاليا، وفرج بيرقدار من سوريا، ومروان علي من سوريا، وجلين كاليخا من مالطا، وفيليب كليتنيكوف من مقدونيا، وأنطوان سيمون من فرنسا، وجاكلين جداليا من فرنسا، وأحمد يعقوب من فلسطين، وأنس العيلة من فلسطين، وجدل القاسم من فلسطين، وخالد جمعة من فلسطين، وداليا طه من فلسطين، ورجاء غانم من فلسطين، ورزان بنورة من فلسطين، وشيخة حليوي من فلسطين، وطارق الكرمي من فلسطين، وعامر بدران من فلسطين، وعلي مواسي من فلسطين، ووسيم الكردي من فلسطين، وباتريسيو سانشيز روخاس من تشيلي، ورودولفو هسلر من كوبا، وجان بوتانت من لوكسمبورغ.
وقدم الحفل الختامي الشاعر فارس سباعنة، وشارك عدد من الفنانين بفقرات فنية، مثل رولا صفار، وجورج غطاس، وريم المالكي، ومحمد قططي، وكرم فارس، ونديم فارس، ودورين منيّر.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق