اغلاق

وزير الداخلية الفرنسي: لا نتعامل مع هجوم باريس كحادث إرهابي

قتل شخصان وأصيب آخر بجروح خطيرة في هجوم بسكين نفذه رجل في مدينة تراب بضاحية باريس. وأعلنت الشرطة الفرنسية مقتل منفذ الاعتداء،


تصوير رويترز

 دون الكشف عن دوافع المهاجم. وقال مصدر في الشرطة الفرنسية إن المهاجم تحصن في مبنى، دون أن يدلي بالمزيد من التفاصيل لا سيما بشأن دوافع المهاجم. 

تنظيم الدولة الإسلامية يعلن مسؤوليته
وذكرت مصادر فرنسية " انه بعد تطويق الشرطة المبنى، خرج المهاجم منه مسلحا بسكين، وهو يردد عبارة "الله أكبر"، وقُتل برصاص عناصر الأمن". وتبنى تنظيم "الدولة الاسلامية" هذا الهجوم، عبر وسائل دعايته، لكن دون تقديم أي أدلة تثبت وقوفه وراء الهجوم.

وزير الداخلية الفرنسي: "لا نتعامل مع هجوم باريس كحادث إرهابي"
من جنبه، قال وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولوم :" إن رجلا يعاني من مشاكل نفسية طعن أمه وأخته حتى الموت وأصاب شخصا ثالثا بجروح خطيرة ، اليوم الخميس ، في ضاحية تراب بالعاصمة باريس" . وأضاف "أن فرنسا لا تتعامل بعد مع الحادث كهجوم إرهابي".
وقال كولوم :" إن الرجل البالغ من العمر 36 عاما شن هجومه في وضح النهار قبل أن يحتمي فى منزل أمه" . وأضاف أن "الشرطة قتلته بالرصاص عندما هرع باتجاهها بطريقة تنطوي على تهديد" .
وذكر كولوم "أن ممثلي الادعاء في قضايا مكافحة الإرهاب لم يتولوا التحقيق في هذه المرحلة بعد ، لكنهم يتابعون القضية عن كثب" .

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق