اغلاق

منظمة التحرير الفلسطينية: القدس ليست برسم البيع!

قالت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حنان عشراوي: "إن القدس العاصمة ليست للبيع، وإزالتها عن طاولة المفاوضات يعني فقط إزالة السلام عن الطاولة".


حنان عشراوي - تصوير  AFP


وانتقدت عشراوي بشدة التصريحات الأخيرة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ومستشاره للأمن القومي، جون بولتون، بشأن القدس ضمن ما يسمى بـ "خطة السلام" الأمريكية.
وكان ترامب قال، الثلاثاء الماضي، إنه "سحب موضوع القدس" من طاولة المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية، مضيفا أن السلطة الفلسطينية ستحصل على "شيء جيد جدا" مقابل اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة إسرائيلية.
من جهته، أشاد بولتون بخطوة إدارة ترامب، مضيفا أنه على الطرفين أن يتفقا على الثمن الذي يجب على إسرائيل أن تدفعه لقاء نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.
وأضافت المسؤولة الفلسطينية، في بيان صحفي باسم اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير: "إن استهداف القدس بهذا الشكل إنما يفقد الولايات المتحدة أهليتها للعب دور وسيط للسلام ويعيد تعريفها باعتبارها داعية للحرب".
ولفتت عشراوي إلى أن استبعاد القدس من أجندة المفاوضات هو أيضا عدوان أمريكي سياسي وقانوني آخر، ليس ضد فلسطين فحسب، بل أيضا ضد النظام العالمي والقرارات والقوانين الدولية، وأضافت: "إن الإدارة الأمريكية تكافئ المعتدين منتهكي القانون وتعاقب الضحية".
وتابعت: "من يعتقد ولو للحظة أن الشعب الفلسطيني وقيادته ممكن أن يقبلوا بأي تعويض عن القدس فهو ينطلق من مزيج من الجهل والغطرسة، فالقدس جوهر الوجود الفلسطيني وتجسد تاريخه وثقافته، كما أنها محور الأمن والسلام العالميين".
وأكدت عشراوي "أن إسرائيل تعتدي على كل ما هو فلسطيني وتسرق الأرض الفلسطينية وتتوسع من دون رادع، وبالرغم من التواطؤ الأمريكي مع الاحتلال الإسرائيلي لا يمتلك أي طرف حق الاستيلاء على أرض دولة أو شعب ويمنحها لمحتلها كمكافأة على عدوانه وسلوكه الإجرامي" .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق