اغلاق

الحمد الله يؤكد أهمية البرنامج التدريبي الأفريقي للمدرسة الوطنية

قال رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله: "إننا نقف أمام مهمة وطنية كبرى تتمثل في حشد كل الوقائع الإيجابية وترسيخ عناصر العمل الشعبي والرسمي المقاوم للاحتلال



والداعم لبناء الدولة بكافة أسسها ومقوماتها، وتشكل المدرسة الوطنية إحدى حلقات هذا العمل، فهي انجاز وطني يساهم في بناء الدولة والارتقاء بوظيفتها العمومية وتطوير مواردها البشرية، وهي اليوم تقدم لنا إنجازا آخرا باستضافة الوفد الأفريقي والإسهام في تدويل قضيتنا".
جاء ذلك خلال كلمته في افتتاح "البرنامج التدريبي الإفريقي" في المدرسة الوطنية للإدارة، في رام الله، بحضور رئيس ديوان الموظفين العام موسى أبو زيد، ومحافظ محافظة رام الله والبيرة د. ليلى غنام، والضيوف من دول افريقية عدة، وعدد من السفراء والقناصل وممثلي الدول، ومن الوزراء، وأعضاء اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة فتح، وشخصيات رسمية واعتبارية.
وأضاف رئيس الوزراء: "يحضرني كل الفخر، وأنا أشارككم افتتاح "البرنامج التدريبي الأفريقي" في المدرسة الوطنية للإدارة، هذا البرنامج الذي يشكل منعطفا هاما للمدرسة الوطنية ولانفتاح فلسطين، بتجاربها وخبراتها في التنمية الإدارية والارتقاء بالوظيفة العمومية على محيطها الإقليمي والدولي وللتدرب والتدريب على أيدي خبراء ومدربين فلسطينيين".
وتابع الحمد الله: "نيابة عن فخامة الأخ الرئيس محمود عباس، أحيي الأخوات والأخوة المشاركين في هذا البرنامج، ضيوف فلسطين الكرام من كبار الموظفين الحكوميين من أثيوبيا وموزمبيق وتنزانيا وساحل العاج وبتسوانا وزامبيا، ففي حضوركم ومشاركتكم في هذا التدريب، رسالة تضامن مع شعبنا الفلسطيني ودعما لمسيرته في تأهيل وتطوير كوادره البشرية القادرة على خدمة الوطن، وتحقيق حلم وحق إقامة دولة فلسطين المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس". 
واختتم الحمد الله قائلا: "باسم السيد الرئيس محمود عباس، أتوجه لشابات وشباب فلسطين، في غزة والأغوار وفي التجمعات البدوية، وفي القدس المحتلة، وفي كل شبر من أرضنا، بكل التحية بمناسبة يوم الشباب الدولي الذي يصادف اليوم، أؤكد لهم جميعا، بأننا نتفهم احتياجاتهم المتنامية، خاصة فيما يتعلق بالمشقات والصعاب للوصول إلى سوق العمل، فنحن نبلور التدخلات والمشاريع  لتحفيز الابتكار والريادية، وتشجيع نمو المشاريع الصغيرة والمتوسطة، لضمان خلق المزيد من فرص العمل، لتشاركوا بمعارفكم ورياديتكم وطاقاتكم الهائلة والواعدة، في خدمة وبناء وطنكم واستنهاض اقتصاده" .










 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق