اغلاق

الشِعر النسوي الإماراتي يطلّ من نافذة الحبّ والوطن على جمهور الثقافة البرازيلية

تحت عنوان "وهج القصيدة" استضاف جناح الشارقة المشارك في معرض ساوباولو الدولي للكتاب، الذي يحتفي هذا العام بالشارقة ضيف شرف لدورته



الـ 25، الشاعرتين الإمارتيتين صالحة غباش وشيخة المطيري، في أصبوحة شعرية جمعت جمهور الأدب والشعر من الكتاب والأدباء البرازيليين والعرب في ساوباولو.
وعرضت الشاعرتان خلال الأمسية التي أدارها الشاعر طلال سالم، نماذج من تجربتهن الشعرية التي تتنوع في مستوياتها اللغوية، والشعرية، والبنائية بين قصيدة التفعيلية، وقصيدة النثر، إذ استحضرت الشاعرة صالحة غابش سيرة علاقتها مع الوطن، وتجربة معايشتها لمواقف إنسانية عميقة، فيما قدمت الشاعرة شيخة المطيري خلاصات تأملها لمفاهيم الحب، والغربة، والقلق، والغياب، عارضة صوراً شعرية منسوجة من داخل المخيل الإنساني والفضاء الجمالي العربي.
واستهلت الأمسية التي تناوبت فيها الشاعرتين على القراءة الشعر، بقراءة الشاعرة صالحة غباش حيث ألقت:
وكأننا ذرات ليل
لم يجد غير الضباب رداء
فابتلت الكلمات في صفحاتنا
وتعثرت ثملى بنا
كل المعاني أصبحت محض افتراء
لم يبقَ غير وجوهنا بين السطور
عبثاً نحاول أن نرمم في ملامحنا البقاء
هل ودعتنا الشمس أم يعني الغروب
إلى اللقاء

وقرأت الشاعرة شيخة المطيري:

"جاءوا
نعم وبكل ما أتوا
من البحر البعيد
وموجة
جاءوا
تدلهم السحابة بيتنا
يا وقع أقدام النهاية
لم يعد في العمر عمر
كي نعود
ونحب ثانية
قد اكتمل الجليد
القلب
من هذا الوريد
نبض يمد غناؤه
شوقاً إلى ذاك الوريد"

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

 

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق