اغلاق

جامعة الاستقلال وفريق الدعم البريطاني يوقعان اتفاقية لمدة ثلاث سنوات

وقعت جامعة الإستقلال ممثلة بمدير العلاقات الدولية اللواء محمد هارون، وفريق الدعم البريطاني التابع للقنصلية البريطانية ممثل بالعميد البريطاني جوني باورن، إتفاقية

"بدأ العمل" بعدد من المشاريع الأكاديمية، بحضور كل من رئيس مجلس أمناء الجامعة معالي اللواء د. توفيق الطيراوي ورئيس الجامعة أ. د. صالح أبو أُصبع ونوابه للشؤون الأكاديمية والإدارية والعسكرية، والخبير الأكاديمي البريطاني السيد مارك كلايدون والسيد كولم داونز من المجلس الثقافي البريطاني، وذلك في مقر الجامعة بمدينة أريحا اليوم الإثنين.
وإستقبل رئيس جامعة الإستقلال أ. د. صالح أبو إصبع، في مكتبه، فريق الدعم البريطاني وناقش معهم سبل تنفيذ هذه الإتفاقية وأبعادها خلال سنوات العمل بها، وما هو المأمول منها على صعيد الأكاديمين والطلبة، وكيفية سيرها وفق الخطة الموضوعة مع جهات الإختصاص في الجامعة.
من جهته أوضح الخبير الأكاديمي البريطاني السيد مارك كلايدون، مضمون الإتفاقية والدورات التدريبية التي ستشمل الأكاديميين والعسكريين في جامعة الإستقلال بواسطة خبراء بريطانيين سيتم إستقدامهم في المرحلة القادمة، إضافة إلى البدء بدورة مدربين “TOT” خاصة للأكاديميين والعسكريين مطلع شهر سبتمبر القادم على مدار يومين، منوهاً إلى العمل على تطوير أساليب تدريس اللغة الإنجليزية في جامعة الإستقلال، ومتابعة خبراء للأكاديميين والطلبة في قسم اللغة الإنجليزية في الجامعة.
بدوره، أوضح السيد كولم داونز مدير مشروع اللغة الإنجليزية في المجلس الثقافي البريطاني، كيفية تحسين أساليب تدريس اللغة الإنجليزية والذي سيتم العمل مباشرة مع قسم اللغة الإنجليزية في جامعة الإستقلال بشأن طلبة البكالوريوس، عدا عن عقد دورات تدريبية بواسطة خبراء في اللغة تتمحور حول أساليب التدريس والتغذية الراجعة.
وتعتبر هذه الإتفاقية، بمثابة التفاهم على الخطوط العريضة للعمل بين مؤسستين أكاديميتين، وليس اتفاقية بين حكومات رسمية.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق