اغلاق

600 ألف شيكل لصالح تعبيد الشوارع في بلدة السموع

أكد رئيس الوزراء الفلسطيني د. رامي الحمد الله ان "انهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية اولوية لدى القيادة وعلى رأسها فخامة الرئيس محمود

 


 
عباس والحكومة، مطالبا حركة حماس تسليم قطاع غزة وتمكين الحكومة ليتسنى لها القيام بواجباتها للتخفيف من معاناة أهلنا هناك، مثمنا في السياق ذاته، الجهود المصرية الجارية لإنهاء الانقسام واحتضانها للقاءات حركتي فتح وحماس في القاهرة، معربا عن أمله أن تتكلل هذه اللقاءات بالنجاح". بحسب ما جاء في بيان صادر عن مكتبه مؤخرا.
 وقال رئيس الوزراء: "على العالم أن يدرك أن شعبنا لن يقبل بالمساومة على حقوقه التي كفلها القانون الدوليّ وقرارات الشرعية الدولية، وهو مصمم على الصمود والبقاء وبناء وتطوير وطنه الذي لا وطن لنا سواه. سنحمي حقوقنا، وسنحمي القدس والخليل والأغوار وغزة والتجمعات البدوية".
 اضاف البيان:" جاء ذلك خلال كلمته في حفل افتتاح عيادة السموع الحكومية، وافتتاح قسم العلاج الطبيعيّ وقسم الحضانة في مستشفى يطا الحكومي، وقسمي العيون والأطفال في مستشفى محمد علي المحتسب في البلدة القديمة بالخليل، اليوم الأربعاء، بحضور محافظ الخليل كامل حميد، ووزير الصحة د. جواد عواد، ووزير الحكم المحلي د. حسين الأعرج، ووزير الزراعة د. سفيان سلطان، وعدد من الشخصيات الرسمية والاعتبارية".
وأضاف رئيس الوزراء: "يشرفني أن التقي بأبناء شعبي في بلدة السموع، الذين يسطرون قصة صمود وبقاء أخرى في وجه الجدار والاستيطان، وفي مواجهة مخططات التهجير والاقتلاع التي تحاول إسرائيل فرضها على أبناء شعبنا لإنهاء وتصفية قضيتنا الوطنية العادلة".
وتابع الحمد الله: "إن كل قرية وبلدة ومخيم وخربة ومضرب للبدو في بلادنا الرازحة تحت نير الاحتلال والاستيطان والجدار، شاهدة على الظلم والقهر والعدوان، كما هي شاهدة على قدرة شعبنا على النهوض والتحدي وبناء دولته".  
 
وأعلن رئيس الوزراء خلال جولته عن رصد 600 الف شيكل لصالح تعبيد الشوارع في بلدة السموع، ودراسة زيادة أعداد أفراد الأمن في البلدة، اضافة الى المساهمة في إعادة تأهيل الشارع الرئيسي في منطقة الفحص بالبلدة القديمة في مدينة الخليل.





بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق